رمز الخبر: ۲۸۰۰۴
تأريخ النشر: 10:31 - 30 December 2010
عصر ایران - رويترز - قالت مصادر مطلعة يوم الاربعاء ان نزاعا بشأن المدفوعات بين الهند وايران تصاعد بعد ان رفضت طهران أن تبيع النفط للهند بموجب القواعد الجديدة التي وضعتها نيودلهي.

وقالت المصادر الهندية ان مسؤولين من البنكين المركزيين في البلدين سيجتمعون يوم الجمعة مع سعي ايران لانقاذ تجارة تبلغ قيمتها نحو 12 مليار دولار سنويا واصبحت في خطر من جراء الضغوط الامريكية المتزايدة على البلدان التي تتعامل مع ايران للتخلي عن كل المعاملات.

وقال البنك المركزي الهندي الاسبوع الماضي انه يجب تسوية الصفقات مع ايران خارج نظام اتحاد المقاصة الاسيوي الذي تسوي البنوك المركزية للدول الاعضاء من خلاله تعاملاتها التجارية الثنائية.

وتوقع محللون ان المحادثات بين البلدين ستكون صعبة وان نيودلهي قد تواجه زيادة في تكاليف وارداتها اذا تخلت عن واردات النفط الايرانية.

ومع أن عقوبات الامم المتحدة لا تحظر شراء النفط الايراني فان الولايات المتحدة تضغط بشدة على الحكومات والشركات لكي تكف عن التعامل مع طهران. وأوقف العديد من شركات النفط الكبرى والبنوك تعاملاته مع ايران منذ ذلك الحين.

ويضم اتحاد المقاصة الاسيوي البنوك المركزية لكل من الهند وبنجلادش وجزر المالديف وميانمار وايران وباكستان وبوتان ونيبال وسريلانكا.

والهند هي أكبر مشتر للنفط الخام الايراني بين اعضاء الاتحاد اذ تستورد شركات التكرير المملوكة للدولة وشركة ايسار أويل الخاصة نحو 400 الف برميل يوميا.

وقال مصدران في صناعة النفط الهندية يوم الاربعاء ان شركة النفط الايرانية الوطنية رفضت طلبا من شركات النفط الهندية لتلقي مدفوعات صادراتها النفطية خارج نظام اتحاد المقاصة الاسيوي.

وقال احد المصدرين "طلبت شركات هندية من ايران أن ترشح على الفور بنكا في أوروبا يمكن السداد من خلاله لكن شركة النفط الوطنية الايرانية رفضت."

وقال مصدر بالشركة الايرانية عند سؤاله ان كانت الشركة مستعدة لقبول اي الية خارج اتحاد المقاصة الاسيوي "هذا ليس مقبولا للشركة اذ أن هذا الاجراء (السداد من خلال اتحاد المقاصة) متبع منذ سنوات عديدة."

وقال متحدث باسم بنك الاحتياطي الهندي ان البنك المركزي الايراني طلب عقد اجتماع مع نظيره الهندي لبحث موضوع تسوية مدفوعات شراء النفط من ايران. وأضاف المصدر أن موعد الاجتماع لم يتحدد بعد.

وقال مصدر بصناعة النفط سيشارك في الاجتماع ان المحادثات ستعقد يوم الجمعة في مدينة مومباي الهندية.

وقال أمبيكا شارما نائب الامين العام لاتحاد غرف التجارة والصناعة الهندية ان "البنكين المركزيين قد يدرسان تسوية المعاملات التجارية بعملة غير اليورو والدولار الامريكي."

وقال محللون هنود ان النزاع بشأن مبيعات النفط هو نتاج ضغوط امريكية على المجتمع الدولي للكف عن التعامل مع طهران لحملها على التخلي عن برنامجها النووي.

وأشادت الولايات المتحدة يوم الاربعاء ببنك الاحتياط الهندي لخفضه معاملاته مع البنك المركزي الايراني قائلة ان الجمهورية الاسلامية تسيء استخدام علاقاتها المالية لدعم برنامجها النووي.

وقال المتحدث باسم البيت الابيض تومي فيكتور في رسالة بالبريد الالكتروني "نحن نعتقد ان بنك الاحتياط الهندي اتخذ القرار الصائب بفحصه الدقيق لمعاملاته المالية مع بنك ايران المركزي وتقليصه هذه المعاملات."

واضاف قوله "هذه الخطوة تضيف المزيد الى القائمة المتزايدة من الشركات والمؤسسات المالية والحكومات التي تشعر بقلق متزايد من سوء استخدام ايران لعلاقاتها التجارية والمالية لدعم أنشطتها غير المشروعة بما فيها برنامجها النووي."
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: