رمز الخبر: ۲۸۰۱۷
تأريخ النشر: 16:52 - 31 December 2010
عصرایران - ارنا- اعلن وزير الامن الايراني حيدر مصلحي بان العدو خصص ميزانية قدرها 17 مليارا و 700 مليون دولار للاطاحة بالنظام في الجمهورية الاسلامية الايرانية.  
   
 وقال مصلحي يوم الخميس في الحشد الجماهيري الكبير في شهر ري جنوب طهران لمناسبة ملحمة يوم '30 كانون الاول 2009' في الاشارة الي الميزانية المخصصة من قبل العدو والبالغة 17 مليارا و 700 مليون دولار للاطاحة بالنظام، ان الجهاز الامني في البلاد حقق منجزات كبيرة في وأد الفتنة وان الرئيس الاميركي اعترف بنفسه مرتين بان الشبكة الافتراضية التي صمموها لضرب الثورة قد لقيت الفشل وان الشباب الايراني اكتشفوا جميع الاتصالات وبعثروا الشبكات الاجتماعية التي خططها العدو.

وحول مسالة اعتقال قادة الفتنة قال وزير الامن، ان املهم هو ان يتم اعتقالهم ولكن سيجري التعامل معهم بحكمة، لانهم يسعون ليصبحوا ابطالا من خلال الاعتقال وان غضبهم يعود لهذا الامر.
واشار مصلحي الي اغتيال العلماء النوويين والهجمات الارهابية في البلاد وقال، ان الجانب الاكبر من هذه الهجمات تحبطه القوي الامنية والاستخبارية، ذلك لان الثورة الان اصبحت تتحرك في مسارها.

واضاف، ان العدو يقوم ببعض الاجراءات لتلهيتنا بقضايا هامشية كي يثير الفتنة في المجتمع، وبناء علي وثائقنا وانبائنا هنالك امامنا فتن اكبر وان بعض مدراء وقادة الفتنة ربما يكونون اليوم صامتين الا انهم غيروا تكتيكهم ولهم برامجهم الخاصة.

واشار وزير الامن الي تنفيذ قانون ترشيد الدعم الحكومي، وقال، ان قادة الفتنة قالوا انه فور تطبيق المشروع سينتقل جنوب المدينة وشهر ري الي صفوف تيارهم اي تيار الفتنة، وكان هذا تصورا باطلا حيث ان القانون اليوم يمضي في مساره جيدا وان خاصيته المهمة هي مواكبة المواطنين له دون حدوث ادني تحد.

واشار مصلحي الي المحاولات المحمومة لوسائل الاعلام الاجنبية فيما يتعلق بمشروع ترشيد الدعم الحكومي واضاف، ان النظام يمضي بالامور قدما الي الامام بشجاعة وبمواكبة المواطنين.
 
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: