رمز الخبر: ۲۸۰۲۳
تأريخ النشر: 17:54 - 31 December 2010
عصرایران - ارنا - وصف مساعد رئيس معهد الاقتصاد العالمي والعلاقات الدولية التابع لاكاديمية العلوم الروسية غنادي تشوفرين، السياسات الاميركية ازاء ايران بانها تماثل نهج القرون الوسطي، مؤكدا ان واشنطن تتخذ مواقف عدائية ضد طهران وتمارس الضغوط عليها باستمرار.  
   
 واضاف تشوفرين في تصريحات ادلي بها لمراسل 'ارنا' في موسكو، ان السياسات الاميركية ازاء ايران تخرج عن المعايير المتبعة في العلاقات الدولية وان معظم بلدان العالم تعارض السياسات التي تنتهجها واشنطن حيال طهران .

واوضح ، ان واشنطن تتابع اهدافا محددة في سياساتها مثل تعزيز نفوذها في المنطقة والتحكم بمصادر النفط والغاز لهذه البلدان وبالنظر الي ان ايران تشكل عائقا جادا في تنفيذ هذه السياسات لذلك فان الولايات المتحدة تمارس الضغوط والعقوبات ضدها .

وتابع: ان العقوبات الاميركية علي ايران ترمي لتحقيق هذه الاهداف والحد من ممارسة ايران دورها علي الصعد الاقليمية والدولية .

واردف، انه ينبغي لروسيا ان تتصرف بواقعية ازاء ايران بالنظر الي هذه القضايا .

واكد ان تعزيز التعاون بين موسكو وطهران ينبغي ان يكون من الاهداف التي تكتسب الاهمية علي صعيد المتابعة وان موسكو يجب ان لا تتأثر بسياسات واشنطن ومواقفها العدائية ضد طهران .
واعتبر هذا الخبير الروسي البارز تعزيز العلاقات وتنمية التعاون بين ايران وروسيا بانه يصب في المصالح المتبادلة لكلا البلدين وكذلك المنطقة برمتها .

وتابع: ان ايران وروسيا لديهما مواقف متطابقة حيال الكثير من قضايا المنطقة وكلاهما يعارضان التواجد الاجنبي والتدخل في الشؤون الداخلية بهذه المنطقة .
واكد تشوفرين علي ضرورة استمرار روسيا في مساعيها الرامية لمواصلة الحوار بين ايران وبلدان مجموعة '5+1'.

ووصف هذا الخبير الروسي الجولة القادمة للمفاوضات بين ايران وهذه المجموعة في اسطنبول بتركيا بانها تكتسب اهمية بالغة وانه بامكان الجانبين تحقيق نتائج مطلوبة عبر هذه المفاوضات .
 
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: