رمز الخبر: ۲۸۰۶۳
تأريخ النشر: 14:46 - 02 January 2011
عصر ایران - الرای - اعتبر رئيس اللجنة البرلمانية لشؤون الامن القومي والسياسة الخارجية علاء الدين بروجردي، منح وسام «سير» من قبل الملكة اليزابيث الثانية ملكة بريطانيا الى سفير لندن في طهران سايمون غاتس، بانه «يظهر السياسة العدوانية لهذا البلد ضد ايران، كما انه يعد دليلا على الحقد الدفين الذي يضمره هذا البلد ضد الشعب الايراني»، لافتا الى «الدور السلبي الذي يؤديه السفير غاتس في ايران».

وعرض بروجردي لحركة الاحتجاج على انتخابات الرئاسة عام 2009 في ايران، متهما السفارة البريطانية بالضلوع في احداث تلك الحركة، وقال «ان الدور الذي يؤديه غاتس في طهران لايتسم بالايجاب بل انه سلبي للغاية»، مضيفا «ان أحد الواجبات الملقاة على عاتق السفارات هو اصدار سمة الدخول لرعايا الدول الاخرى، في حين أن السفارة البريطانية تمتنع عن تقديم أدنى الخدمات، لذلك، يضطر الرعايا الايرانيون الذهاب الى دول اخرى مثل الامارات للحصول على سمة الدخول».

وفي هذا الصدد ايضا، كتبت وكالة انباء «فارس» الاصولية المؤيدة للحكومة «ان ملكة بريطانيا وبدلا من استدعاء سفيرها في ايران وتوبيخه على ادائه الخائب في مهمته، ولتدخله السافر في شؤون ايران الداخلية وسلوكه الذي يتعارض مع العرف الديبلوماسي، تقوم بمنحه وسام سير». وكان غاتس نشر في 9 ديسمبر الماضي على موقع السفارة البريطانية في طهران على الانترنت، مقالا انتقد فيه انتهاك طهران لحقوق الانسان، وذلك لمناسبة اليوم العالمي لحقوق الانسان.

وفي تصريح منفصل اكد بروجردي «أن مجلس الشورى الاسلامي سيرد على المؤامرات البريطانية»، مشيرا الى «ان قطع العلاقات مع لندن مرهون باصدار قرار من المجلس».
وشدد على «ان اللجنة البرلمانية لشؤون الامن القومي والسياسة الخارجية، صوتت لمصلحة مشروع قرار قطع العلاقات مع بريطانيا»، وقال «ان مشروع القرار سيطرح في المستقبل على نواب المجلس لاجل التصويت عليه».
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: