رمز الخبر: ۲۸۰۷
واكد علي ضروره صياغه القوانين في هذا الجانب خطوه فخطوه لكي يعرف الذين يريدون الانحراف باتجاهات مختلفه حدودهم وان لايسمح القانون بمثل هذه التوجهات .
وصف وزير الداخليه مصطفي بورمحمدي يوم الاحد مضمار الانتخابات بانه مجال لصنع الشفافيه ويجب تحديد كل شي‌ء وفق هذا الاطار .

واضاف مصطفي بورمحمدي في تصريحات ادلي بها امس في ملتقي تبيين الميثاق الاخلاقي للانتخابات ،اضاف ان القانون ينبغي ان يكون شفافا في هذا المضمار ويتسم بالوضوح التام ولايحتمل تفاسير مختلفه .

واكد علي ضروره صياغه القوانين في هذا الجانب خطوه فخطوه لكي يعرف الذين يريدون الانحراف باتجاهات مختلفه حدودهم وان لايسمح القانون بمثل هذه التوجهات .

واشار الي ان وزاره الداخليه اعدت لائحه بهذا الشان وقدمتها الي مجلس الشوري الاسلامي واعرب عن امله في تحويل الحاجات لمحوريه الاخلاق في تنفيذ صياغه الحقوق الاجتماعيه ،والتي تعتبر من المظاهر الرئيسه للانتخابات ،الي موسسه شامله وكامله وذلك عبر الاستفاده من التجارب الانتخابيه للدورات السابقه .

واعتبر وزير الداخليه احدي ابرز النقاط في النظام السياسي للبلاد يتمثل في موائمه الحقوق والاخلاق السياسيه .

واوضح ،من المنجزات الكبيره التي حققها نظامنا السياسي هو مطابقه القضايا الاخلاقيه وفلسفتها مع فلسفه الحقوق ووضع هذه الفلسفه تحت بنيه الاطار السياسي والمنجزات السياسيه الذاتيه .

ولفت بورمحمدي في جانب آخر من تصريحاته الي "ان الاخلاق وفق تعاليمنا الدينيه تضم افعالا واجبه واخري مستحبه" .

واكد علي ضروره ترجمه الواجبات الاخلاقيه الي صوره سياسيه وحقوقيه .


ارنا/
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: