رمز الخبر: ۲۸۱۰
كما شارك في هذا المراسم كل من محمد حسين هاشمي المدير العام لشؤون التعاون في الرابطة وحسين عبدي ابيانه سفير الجمهورية الاسلامية الايرانية في الجزائر وعدد كبير من المسؤولين الثقافيين والفنانين الجزائريين.
بدأت عصر السبت في الجزائر فعاليات الاسبوع الثقافي للجمهورية الاسلامية الايرانية بمشاركة رئيس رابطة الثقافة والعلاقات الاسلامية ووزيرة الثقافة الجزائري.

وافادت وكالة مهر للانباء نقلا عن العلاقات العامة في رابطة الثقافة والعلاقات الاسلامية ان مهدي مصطفوي وخليدة تومي شاركا عصر السبت في مراسم بدء الاسبوع الثقافي الايراني في الجزائر وتفقدا معرض المعالم السياحية والتاريخية والثقافية في ايران.

كما شارك في هذا المراسم كل من محمد حسين هاشمي المدير العام لشؤون التعاون في الرابطة وحسين عبدي ابيانه سفير الجمهورية الاسلامية الايرانية في الجزائر وعدد كبير من المسؤولين الثقافيين والفنانين الجزائريين.

وتهدف اقامة الاسبوع الثقافية الايراني الذي سيستمر حتى 23 شباط / فبراير 2008 الى توسيع نطاق التعاون بين المنظمات والمؤسسات الثقافية لدى البلدين، وكذلك التعريف بالامكانات الثقافية والفنية والتاريخية والطبيعية في ايران.

ومن فعاليات الاسبوع الثقافي الايراني: توزيع 5 آلاف بروشور وكتالوج وخريطة باللغات الاربعة الفارسية والانجليزية والعربية والفرنسية للتعريف بالمعالم السياحية في ايران، وكذلك عرض 100 عنوان كتاب للضيوف الخاصين، وكذلك 200 عنوان كتاب تخصصي في مجال العمارة والثقافة والفن وعرض 30 لوحة فنية عن المعالم السياحية والتاريخية والثقافية والتحف اليدوية في ايران اضافة مجموعة ثمينة من مختلف الاعمال الفنية الايرانية مثل التطعيم والنحت والزخرفة.

وفي هذا السياق دعت وزيرة الثقافة الجمزائرية خليدة تومي خلال لقائها مع مهدي مصطفوي رئيس رابطة الثقافة والعلاقات الاسلامية الى ارسال اساتذة ايرانيين ليدرّسوا الفنون الايرانية الاصيلة للشباب في الجزائر.

ورحبت ايران بهذا الاقتراح وتقرر اعداد خطة عمل في هذا المجال. كما اكد الجانبان على ضرورة انشاء كرسي الادب الفارسي في الجامعات الجزارية باسرع ما يمكن.

واتفق الجانبان على عقد الاسبوع الثقافي الجزائري في ايران خلال الزيارة القادمة لوزيرة الثقافة الجزائرية الى ايران في المستقبل القريب.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: