رمز الخبر: ۲۸۱۳۴
تأريخ النشر: 11:52 - 07 January 2011

عصرایران - وکالات - ذكرت قناة "العالم "التلفزيونية الايرانية الناطقة بالعربية الخميس ان الاميركية التي قدمتها وسائل اعلام ايرانية على انها "جاسوسة" بعد ان اعلنت اعتقالها على الحدود الارمنية الاسبوع الماضي، اعيدت على الفور الى ارمينيا لانها لا تحمل تأشيرة.

وذكر التلفزيون نقلا عن "مصدر امني محلي" ان "هذه الاميركية لم تتمكن من الدخول الى ايران. لقد جاءت الى حرس الحدود، لكن بما انها لا تحمل تاشيرة، لم يسمح لها بالدخول الى ايران. وجرت اعادتها الى ارمينيا".

وتتناقض هذه الرواية التي اوردتها قناة العالم للحادث الذي وقع الاسبوع الماضي، مع الرواية التي قدمتها وكالة فارس الايرانية شبه الرسمية نقلا عن "مصدر مطلع" لم تكشف هويته.

وكانت وكالة انباء فارس ذكرت انه تم اعتقال هذه المراة البالغة من العمر 55 عاما والتي قدمت على انها هال تالايان لان اجهزة الامن عثرت معها على "معدات تجسس (مايكروفون) مزروعة بين اسنانها".

واوضحت الوكالة "قبل حوالى اسبوع، اعتقلت عناصر الامن هذه الجاسوسة الاميركية في نوردوز (شمال غرب) بعد ان دخلت الى ايران من ارمينيا من دون تأشيرة دخول"، لكنها لم تقدم المزيد من التفاصيل.

وهذه المعلومة التي نشرها الاربعاء موقعان الكترونيان ايرانيان محافظان من دون ذكر اي مصدر، نشرها الخميس قبيل رواية قناة العالم، التلفزيون الرسمي باللغة الفارسية نقلا عن هذه الوكالة من دون تقديم تفاصيل اضافية.

وذكرت وكالة فارس ايضا "بعد اعتقالها، قالت الجاسوسة الاميركية لعناصر الامن ان قوات الامن الارمنية ستقتلها اذا ما اعيدت الى ارمينيا" دون ايضاحات اخرى.

وتعتقل ايران منذ تموز/يوليو 2009 الاميركيين شين باور (28 عاما) وجوش فتال (28 عاما) اللذين اعتقلا على الحدود مع العراق واللذين يؤكدان انهما عبرا الحدود عن طريق الخطأ خلال نزهة في جبال كردستان العراق مع اميركية اخرى ساره شاورد (32 عاما) اعتقلت معهما غير انه افرج عنها بكفالة لاسباب صحية في ايلول/سبتمبر وعادت الى بلادها.

وقد اتهم القضاء الايراني الاميركيين الثلاثة بالتجسس، الا ان واشنطن نفت دائما تلك التهمة. ومن المقرر ان تبدا محاكمتهم في السادس من شباط/فبراير.

 

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: