رمز الخبر: ۲۸۱۵۸
عدد التعليقات: ۱ التعلیق
تأريخ النشر: 10:57 - 08 January 2011
عصرايران - (رويترز) - قال مسؤول عراقي إن العراق لم يتمكن بسبب عقوبات أمريكية من سداد ملايين الدولارات إلى إيران قيمة واردات الكهرباء الامر الذي قد يضر بجهوده لتوفير ما يكفي من الكهرباء لسكانه الذين يعانون من انقطاع الكهرباء بشكل متكرر.

وقال عادل مهدي مستشار وزارة الكهرباء العراقية يوم الاربعاء إن العراق يستورد 650 ميجاوات من الكهرباء من ايران ويعتزم تعزيز الواردات الى نحو ألف ميجاوات هذا العام.

لكن البنوك الاجنبية رفضت تحويل 200 مليون دولار على الاقل من مستحقات ايران المتأخرة نتيجة العقوبات الامريكية على طهران بسبب برنامجها النووي مما أثار مخاوف المسؤولين العراقيين من انقطاع امدادات الكهرباء الرخيصة والحيوية من ايران قبيل فصل الصيف القائظ في العراق.

وقال مهدي في مقابلة انه يخشى حدوث تأثير غير مباشر اذ قد يبلغ الدين المتراكم على العراق نصف مليار دولار بحلول الصيف والذي سيكون وقت ذروة الطلب في ايران. وأضاف مهدي أنه يخشى أن تلغي ايران العقد وتتوقف عن امداد الكهرباء.

وتابع قائلا ان ذلك سيسبب مشكلة كبيرة للعراق.

وقال ان ذروة امدادات الكهرباء في العراق العام الماضي بلغت بين 6500 وسبعة الاف ميجاوات وان الطلب يقدر بحوالي 14 ألف ميجاوات خلال الصيف حيث تتجاوز الحرارة 50 درجة مئوية بشكل متكرر ويلجأ المواطنون لتشغيل اجهزة التكييف بصفة مستمرة.

ومن المتوقع أن ترتفع الامدادات في 2011 الى نحو ثمانية الاف ميجاوات اذ سيتم تشغيل محطات كهرباء وتوربينات جديدة.

لكن من المتوقع أيضا وفقا لما قاله مهدي أن يرتفع الطلب الى اكثر من 15 ألف ميجاوات حيث يعيد العراق بناء اقتصاد وبنية أساسية دمرتهما الحرب.

وقال مهدي ان الطلب ينمو بمستويات مرتفعة تبلغ بين ثمانية وعشرة بالمئة سنويا وهو ما يعني أن العجز في الامدادات سيظل عند 50 بالمئة هذا العام.

وتابع قائلا ان طاقة توليد الكهرباء الاضافية ستظل محدودة في 2012 لكن المواطنين سيلاحظون اختلافا كبيرا في العام التالي.

وفي الصيف الماضي شهد العراق اياما من الاحتجاجات في الجنوب الذي يهيمن عليه الشيعة بسبب انقطاع الكهرباء مما ارغم وزير الكهرباء في ذلك الحين على التنحي. ويقوم وزير النفط السابق حسين الشهرستاني بأعمال وزير الكهرباء.

وبعد مرور سبع سنوات على الغزو الذي تقوده الولايات المتحدة للعراق مازالت الشبكة الوطنية العراقية توفر الكهرباء لبضع ساعات فقط كل يوم وانقطاع التيار الكهربائي بشكل متكرر هي الشكوى الاولى للعراقيين.

وقال المهدي ان العراق الذي يكافح للوفاء بالطلب يدرس الانضمام الى شبكة كهرباء اقليمية.

وأضاف أن هناك بوادر ايجابية من الجانبين السوري والمصري وأن العراق بحاجة للتفاوض مع الاردن وسوريا واكمال تركيب خطوط النقل المطلوبة.

وقال انه من المنتظر أن تكون طاقة شبكة الكهرباء الاقليمية كافية لامداد كل عضو بأكثر من 500 ميجاوات وتربط بين مصر وليبيا ولبنان وفلسطين والاردن وسوريا وتركيا والعراق.

وأضاف أن العراق يجري ايضا محادثات مع سوريا بشأن واردات الكهرباء هذا الصيف عبر خط قديم طاقته 70 ميجاوات يمتد الى مدينة الموصل في شمال البلاد.


المنتشرة: 1
قيد الاستعراض: 0
لايمكن نشره: 0
kipiuaqa
ALGERIA
22:10 - October 26, 1389
0
0
20
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: