رمز الخبر: ۲۸۱۷
وأشارت الصحيفة الى تحسن العلاقات بين ايران والدول المطلة على الخليج الفارسي ومصر, مضيفة "ان هذه الدول تعارض مواجهة ايران وترغب بإقامة علاقات جيدة مع هذا البلد, ولذا فان المنطقة تشهد حالة تبلور ائتلافات تتعارض تماما مع السياسات الأمريكية".
أشارت صحيفة ألمانية الى محاولات امريكا لجر الدول العربية الى تشكيل ائتلاف ضد ايران, معتبرة الاقتدار الدبلوماسي لايران والذي أدى الى تنامي علاقاتها مع تلك الدول أهم عامل في إحباط السياسات الأمريكية المعادية لايران في المنطقة.

وأفادت وكالة مهر للأنباء ان اشبيغل أضافت في تحليلها, في الوقت الذي يناقش فيه مجلس الامن الدولي مسألة اصدار قرار عقوبات جديد ضد ايران, ومحاولات رئيس الوزراء الصهيوني ايهود اولمرت والرئيس الامريكي جورج بوش لايجاد طريق لتشديد العقوبات ضد ايران, حيث دعا بوش في اطار تلك المحاولات الدول العربية الى مقاطعة وعزل ايران, نرى ان ايران حققت السبق في هذا المجال وخطفت منهم الفرصة.

وأشارت الصحيفة الى تحسن العلاقات بين ايران والدول المطلة على الخليج الفارسي ومصر, مضيفة "ان هذه الدول تعارض مواجهة ايران وترغب بإقامة علاقات جيدة مع هذا البلد, ولذا فان المنطقة تشهد حالة تبلور ائتلافات تتعارض تماما مع السياسات الأمريكية".

وتابعت, أجرت امريكا وفي اطار محاولاتها لعزل ايران محادثات مع الدول الستة المطلة على الخليج الفارسي لعقد صفقات أسلحة عسكرية بقيمة 20 مليار دولار, في حين قام حلفاء أمريكا في منطقة الخليج الفارسي في تلك الفترة باستقبال الرئيس الايراني بصدر رحب كضيف, فقد شارك الرئيس احمدي نجاد في كانون الاول/ ديسمبر الماضي في قمة مجلس تعاون الخليج الفارسي في قطر والقى كلمة هناك, اضافة الى تلقيه دعوة من السعودية في نفس الشهر لأداء مناسك الحج.

وأضافت اشبيغل "ان الدبلوماسيين والسياسيين الايرانيين كانوا نشطين وناجحين في عملهم بالمنطقة, لقد بحثوا تحسين العلاقات الثنائية في عمان, و في الكويت اعتبروا الكويتيين شركاء وأصدقاء لهم".

وفي جانب آخر من هذا التحليلي أشارت الصحيفة الى العلاقات التي حصلت بين ايران ومصر في اطار تسوية أزمة قطاع غزة, قائلة "ان الخبراء يتوقعون ان العلاقات الدبلوماسية بين هذين البلدين والتي انقطعت بعد انتصار الثورة الاسلامية, ستستأنف قريبا".

وتطرقت الصحيفة ايضا الى الزيارة التي قام بها الرئيس الايراني الى دولة الامارات في شهر آيار الماضي وبدء المحادثات بشأن التجارة الحرة التي من شأنها ان تؤدي الى تعزيز العلاقات الاقتصادية بين ايران و دول مجلس تعاون الخليج الفارسي.

واعتبرت الصحيفة ان تقرير أجهزة الاستخبارات الامريكية حول سلمية الأنشطة النووية الايرانية يمثل نجاحا آخرا للايرانيين, وقالت "بعد هذا التقرير, رأى أغلب المحللين بأن الخيار العسكري ضد ايران قد تلاشى, وان المحللين الاقليميين رأوا ان هذا التقرير يمثل بداية سياسة أمريكية جديدة تحمل طابعا سلميا حيال ايران".
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: