رمز الخبر: ۲۸۲۰۴
عدد التعليقات: ۱ التعلیق
تأريخ النشر: 11:29 - 10 January 2011
عصرايران - اكد شيخ الجامع الأزهر، أحمد الطيب، ان هناك محاولات للإيقاع بين الشيعة والسنة وليس فقط بين المسلمين والمسيحيين وهذا ما كشفته الاحداث خاصة حادث كنيسة القديسين بالأسكندرية.

وجدد الطيب الادانة الشديدة والرفض التام لحادث كنيسة القديسين، مؤكداً على ان المستفيد الاساسي هم اعداء مصر، ومشيراً الى ان الدين الاسلامي يأمر بأن تكون للكنيسة حرمة كما للمسجد. ووصف شيخ الازهر حادث الكنيسة بالإرهابي الجبان، مبينا أن العمل الإرهابي هو الذي يوجه للأبرياء بغير تمييز والذي يتم بغير غرض سياسي واضح من ورائه.

وقال الطيب: انه لا يمكن أن يصدر هذا العمل عن مسلم أو غيره وليست هناك أدنى شبهة في هذا الأمر، مؤكداً على ان ذهابه لأداء واجب العزاء للبابا شنودة يأتي من دافع الدين الاسلامي وليس كرسالة اعتذار كما ادعى البعض.

من جهة أخرى، جدد شيخ الازهر رفضه لتصريحات بابا الفاتيكان بنديكت السادس عشر، قائلاً: إن المسيحيين جزء من النسيج المجتمعي المصري ونحن احرص الناس على بقائهم وان الضمانة الوحيدة لحمايتهم هو القانون الذي يعيشون تحت ظله وتعاليم الدين التي تأمرنا بحماية بعضنا البعض، مؤكدا على ان التدخل في شؤن مصر الداخلية أمر مرفوض.

المنتشرة: 1
قيد الاستعراض: 0
لايمكن نشره: 0
ptgkgrdq
ALGERIA
22:10 - October 26, 1389
0
0
20
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: