رمز الخبر: ۲۸۲۱
واشار بهزاد القدرات التي توصلت اليها ايران بعد انتصار الثورة الاسلامية في مجال الطاقة الكهربائية بفضل خبرائها المحليين، مضيفا انه قبل انتصار الثورة كانت جميع مشاريع الطاقة الكهربائية تنفذ من قبل المقاولين الاجانب بدءا من التخطيط والتصميم وتوفير المعدات الى التدشين مرورا بنصب المعدات وتشغيلها والتي كانت تكلف البلد ملايين الدولارات.
اعلن المدير التنفيذي للمنظمة الايرانية لتنمية الطاقة الكهربائية ان ايران تحتل حاليا المرتبة الاولى في المنطقة في بناء السدود ومحطات الكهرباء والثالثة عالميا.

وافاد مراسل وكالة مهر للانباء ان محمد بهزاد قال صباح اليوم الاثنين في ملتقى الصناعة المحلية لتجهيزات الطاقة الكهربائية ان ايران اليوم على وشك تحقيق الاكتفاء الذاتي في صناعة معدات توليد الطاقة الكهربائية.

واشار بهزاد القدرات التي توصلت اليها ايران بعد انتصار الثورة الاسلامية في مجال الطاقة الكهربائية بفضل خبرائها المحليين، مضيفا انه قبل انتصار الثورة كانت جميع مشاريع الطاقة الكهربائية تنفذ من قبل المقاولين الاجانب بدءا من التخطيط والتصميم وتوفير المعدات الى التدشين مرورا بنصب المعدات وتشغيلها والتي كانت تكلف البلد ملايين الدولارات.

واوضح انه مع بدء الحرب العراقية المفروضة على ايران تغيرت الاوضاع وبدأ المتخصصون الايرانيون مراحل صناعة معدات الطاقة الكهربائية في الداخل وافتتحوا ذلك بترميم المحطات والمراكز الموجودة في البلاد، مشيرا على سبيل المثال الى ان بعض الشركات الاجنبية طلبت مبلغ 840 مليون دولار لتوسيع محطة كهربائية في حين قررت وزارة الطاقة ان يتم ذلك على يد الخبراء الايرانيين حيث كلف ذلك 320 مليون دولار.

واكد هذا المسؤول في شؤون الطاقة الكهربائية ان ايران حققت الاكتفاء الذاتي في صناعة المعدات الكهربائية والسدود وخطوط نقل الطاقة الكهربائية ومختلف انواع محطات توليد الكهرباء سواء التي تعمل على البخار والغاز والنفط الاسود والرياح والشمس وحرارة باطن الارض، وتسعى بشكل حثيث لنقل تقنية صناعة الكيبلات الضوئية الى الداخل، مشيرا الى ان الخطة التنموية العشرينية تطمح لاضافة 80 الى 100 الف ميغاواط الى الطاقة الكهربائية للبلاد، 20 الف ميغاواط منها من خلال المحطات النووية.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: