رمز الخبر: ۲۸۲۱۱
عدد التعليقات: ۱ التعلیق
تأريخ النشر: 16:28 - 10 January 2011
وكان النائب الثاني لرئيس البرلمان قال في تصريح ادلى به للصحفيين حول موقف الرئيس الايراني السابق محمد خاتمي بتحديد شروط لمشاركة الاصلاحیین في الانتخابات، قال ان قبول خوض خاتمي الانتخابات، يتوقف على وجهة نظر قائد الثورة الاسلامية ایة الله السید علی خامنئي.
عصر ايران – تحدثت الشخصيات البارزة في تيار "المحافظین" في ايران عن برامجهم للتعاون مع المجموعات المقربة من رئيس الجمهورية محمود احمدي نجاد للتحضير للانتخابات التشريعية المقبلة.

وقال شهاب الدين صدر، النائب في البرلمان والامين العام للرابطة الاسلامية للاطباء التي تعد احد تنظيمات المحافظة، انه بناء على الاقتراح الذي طرح في جلسة حضرها الرئيس احمدي نجاد، فان ثلاثة من الوجوه المحسوبة على تیار المحافظین ستتابع المحادثات الجارية من اجل وحدة المحافظین وتعاونهم.

واضاف ان هذه الوجوه تتمثل في علي اكبر ولايتي مستشار قائد الثورة الاسلامية وغلام علي حداد عادل رئيس اللجنة الثقافية بالبرلمان وحبيب الله عسكر اولادي احد مؤسسي حزب المؤتلفة الاسلامي المحافظ.

وجاءت تصريحات " صدر" عقب الاجتماع الذي عقده الاسبوع الماضي حزب المؤتلفة الاسلامي الذي شدد على ضرورة القبول بمحورية علماء الدين في الانتخابات التشريعية التي ستجري في العام المقبل.

ودافع صدر عن دور الرئيس الايراني في تعيين هؤلاء الاشخاص وقال "ان هذا الاجراء ياتي في اطار وحدة تيار المحافظ، اذ ان قسما من هذا التيار يكن الولاء لاحمدي نجاد".

وفي وقت سابق كان علي مطهري احد النواب المحافظین في البرلمان قد انتقد تدخل الحكومة واحمدي نجاد شخصيا في المحادثات المتعلقة بالانتخابات واعتبر ان ذلك يتعارض وحيادية الحكومة بوصفها الجهة التي تقيم الانتخابات.

وفي الوقت ذاته دعم صدر ، صياغة ميثاق من جانب رابطة علماء الدين ورابطة مدرسي الحوزة العلمية في قم.

وقال ان المحافظین يجب ان يتوصلوا الى نتيجة من اجل الوحدة لخوض الانتخابات.

وكانت وسائل الاعلام الايرانية قد بثت قبل ايام اخبارا عن ان من المقرر ان يتم اصدار ميثاق من قبل رابطة علماء الدين ورابطة مدرسي الحوزة العلمية، يوضح رؤى وموقف هذين التنظيمين الرئيسيين في تيار المحافظ حول الانتخابات.

واعتبر صدر، وحدة وفوز المحافظین في الانتخابات التشريعية السابقة بانه جاء نتيجة اجراءات احمدي نجاد وتشكيل "الجبهة الموحدة للمحافظین" وقال انه لو تفرق المحافظون فانهم لن يحققوا نتيجة حاسمة.

وكان النائب الثاني لرئيس البرلمان قال في تصريح ادلى به للصحفيين حول موقف الرئيس الايراني السابق محمد خاتمي بتحديد شروط لمشاركة الاصلاحیین في الانتخابات، قال ان قبول خوض خاتمي الانتخابات، يتوقف على وجهة نظر قائد الثورة الاسلامية ایة الله السید علی خامنئي.

وكان خاتمي قد اعتبر ان اطلاق سراح السجناء السياسيين وحرية الاعلام وايجاد ظروف انتخابية حرة تمثل شروط الاصلاحيين لخوض الانتخابات التشريعية.

واشار صدر الى وجهة نظر اية الله احمد جنتي امين مجلس صيانة الدستور من هذه الشروط ورفض وضع شروط من جانب قادة تيار الاصلاحيين وقال ان قادة الاحتجاجات "يجب بداية تحديد مصيرهم ومحاكمتهم".

وكان اية الله جنتي قد رد على تصريحات خاتمي وقال "انهم يقولون ان لديهم شروطا لخوض الانتخابات، يجب القول حقيقة بان الصلافة لا حدود لها. فالناس لا يقبلون بكم. من صوت لصالحكم؟"

ووصف امين مجلس صيانة الدستور الحديث عن شروط لمشاركة الاصلاحيين في الانتخابات البرلمانية بانه "صلافة" وقال ان هؤلاء الاشخاص "يجب ان يتنحوا جانبا الى الابد".

وخلال الاسبوعين المنصرمين تحدث القادة الرئيسيين للمحافظین حول كيفية خوض الانتخابات البرلمانية المقبلة. ولم يتحدد بعد الموعد الدقيق لاجراء الانتخابات التشريعية التاسعة، لكن من المرجح ان تقام في الاشهر الاخيرة من العام الايراني المقبل.

وعلى الرغم من ان الايام الماضية شهدت اطلاق الشخصيات المحافظة تصريحات ردا على خاتمي وما اعتبروه من تواجد مجدد للاصلاحيين في الساحة السياسية الايرانية، لكن الوجه الاخر للقضية يمكن في قلق المحافظین من تشتت في الاصوات التقليدية للمحافظين.

ويرى مراقبون ان حدوث تشتت بين الاطياف التقليدية الداعمة للمحافظین يشكل السبب الرئيسي للاهتمام المبكر لمسالة الانتخابات والعمل من اجل ايجاد التقارب بين المحافظین.

ويقول مراقبون مثل علي مطهري النائب عن طهران في البرلمان، ان المنافسة في الانتخابات في الظروف الحالية، ستجري بين المحافظین المعارضين للحكومة من جهة والمحافظین الداعمين للحكومة من جهة اخرى.

وفي جانب اخر من المؤتمر الصحفي لشهاب الدين صدر وردا على سؤال حول الشائعات التي تتحدث عن ترشحه للانتخابات الرئاسية المقبلة، امتنع صدر عن رفض هذه الادعاءات.
المنتشرة: 1
قيد الاستعراض: 0
لايمكن نشره: 0
jwihnnmp
ALGERIA
22:09 - October 26, 1389
0
0
20
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: