رمز الخبر: ۲۸۲۳۹
تأريخ النشر: 09:27 - 12 January 2011
عصرايران – أعلن سفير الجمهورية الإسلامية الإيرانية في لبنان غضنفر ركن آبادي أسفه واستنكاره الشديدين 'لما يتعرض له المسيحيون العرب من اعتداءات من متطرفين وأصوليين'، من غير أن يستبعد وقوف الصهيونية وراء هؤلاء.
   
جاء ذلك خلال زيارته لمحطة تلفزيون 'تيلي لوميار' الديني المسيحي الثلاثاء علي رأس وفد من السفارة، مهنئاً بالأعياد المسيحية.

ووزعت إدارة 'تيلي لوميار' بياناً أوضحت فيه أن السفير ركن آبادي أكد أن الجمهورية الإسلامية في إيران لا تقبل بالاعتداءات التي تستهدف المسيحيين في المنطقة 'خاصة وان حوالي مائتين وخمسين ألف مسيحي يعيشون بأمان وسلام في إيران بحيث يتمتعون بكامل حقوقهم المدنية والإنسانية والسياسية بالتساوي مع المسلمين'.

وتمني السفير ركن آبادي 'لو أن باقي الدول الإسلامية تحذو حذو إيران في التعامل مع المسيحيين الذين يعيشون باحترام وحرية فيها أكثر من أي بلد آخر في الشرق الأوسط'.

وقدم السفير ركن آبادي في مستهل اللقاء شرحاً عن 'إيران الحضارة والثقافة والتطور، الوجه الذي غالباً ما لا يعمل الإعلام علي إظهاره'.

وأعرب عن ارتياحه لـ 'المستقبل في لبنان'، مجدداً مواقف الجمهورية الإسلامية الإيرانية في دعم ومساعدة كل الدول المستضعفة لا سيما تلك التي تتعرض لانتهاكات من جانب الكيان الصهيوني 'وخاصة دولة لبنان التي نسعي إلي مساعدتها في مختلف المجالات من خلال زيارات المسؤولين المتبادلة بين البلدين ومن خلال العديد من الاتفاقيات التي تم توقيعها أخيراً'.

وجدد السفير ركن آبادي خلال هذا اللقاء استعداد إيران لإمداد لبنان بالطاقة الكهربائية التي تنتجها محطة بوشهر النووية عبر شبكة كهرباء تربط بين إيران والدول المحيطة وصولا إلي لبنان عبر سوريا أو تركيا. مشيراً إلي إمكانية مساعدة لبنان علي 'إقامة معامل إنتاج للطاقة تعمل بطرق مختلفة ومنها بالطاقة النووية'.

وختم السفير ركن آبادي زيارته لمحطة 'تيلي لوميار'، بجولة علي مختلف أقسام التلفزيون، منوهاً بالدور الإعلامي الديني 'الذي يقوم به خاصة في جمع المؤمنين من مختلف الأديان والطوائف حول الله الواحد' .
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: