رمز الخبر: ۲۸۳۰۷
تأريخ النشر: 10:52 - 15 January 2011
عصرايران - وكالات - أكدت مصادر مقربة من رئيس الكتلة «العراقية» اياد علاوي انه يدرس دعوة تلقّاها لزيارة إيران.

وأضافت المصادر ان علاوي اشترط ان يتم تضمين الزيارة البحث في عدد من المشاكل العالقة بين البلدين، بينها قضية الاسرى العراقيين منذ حرب الخليج الأولى، فضلاً عن قضية التدخل في شؤون العراق الداخلية ومدى رغبة ايران في دعمه للتخلص من الارهاب.

وأوضح المصدر ان علاوي لا يريد ان تكون زيارته بروتوكولية، لا سيما أنه «لم ينس الدور الإيراني في حض التيار الصدري على دعم المالكي للوصول الى رئاسة الوزراء على حساب الكتلة العراقية التي حصلت على اعلى نسبة من اصوات الناخبين في الانتخابات البرلمانية».

من جانبها، أكدت النائب عن «الكتلة العراقية» عالية نصيف جاسم، ان «دعوة علاوي لزيارة ايران ما زالت قيد الدرس».

وأوضحت ان «علاوي لا يريد ان يقوم بزيارة بروتوكولية من دون مناقشة الامور المهمة التي يجب طرحها مع الجاب الايراني، وأهمها الحصول على وعود بعدم التدخل في الشأن العراقي ودعم الملف الامني في البلاد والحد من تسرب الاسلحة».

وأشارت إلى أن غالبية تصريحات القادة الأمنيين والمشرفين على الملف الامني في البلاد تشير الى ان «العبوات وبعض الأسلحة التي تستخدمها العناصر الإرهابية في البلاد ايرانية الصنع، ما يتطلب موقفاً حاسماً من ايران لإثبات حسن نيتها في ما يتعلق بالحد من هذه الظاهرة والمشاركة الإيجابية في دعم الملف الامني في العراق».

وكانت حركة «الوفاق» التي يتزعمها علاوي، اكدت في بيان امس انه تلقى دعوة رسمية لزيارة إيران من الرئيس احمدي نجاد.

وجاء في البيان أن «السفير الايراني في العراق قدم الدعوة إلى علاوي اثناء زيارته لمقر الحركة».

ووصف البيان اجواء لقاء علاوي والسفير بـ «الصريحة والإيجابية»، من دون ان يشير الى النقاط التي تم تداولها اثناء اللقاء.

على صعيد متصل، رفضت السفارة الايرانية الرد على الشروط التي قدمها علاوي لتلبية الدعوة، وأكدت أن ليس لديها معلومات عن الموضوع.

يذكر ان آخر زيارة لعلاوي لإيران كانت عام 2004، عندما كان رئيساً، لحكومة أعقبت سقوط النظام.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: