رمز الخبر: ۲۸۳۲۵
تأريخ النشر: 10:39 - 16 January 2011
وانتقد لاريجاني سلوك أمريكا وبعض الدول الغربية في هذا الشأن مؤكدا ان هذه الدول التي كانت تمثل العامل الرئيسي لفرض الاستبداد والضغوط على الشعب التونسي تلعب اليوم دور المؤازر للشعب التونسي .
عصرايران - اعتبر رئيس مجلس الشورى الإسلامي علي لاريجاني أن الأحداث الأخيرة التي شهدتها تونس وتحرك الشعب التونسي للمطالبة بحقوقه مؤشر على صحوة هذا الشعب المسلم.

وأفاد مراسل وكالة مهر للأنباء ان لاريجاني أوضح في كلمة خلال الجلسة العلنية لمجلس الشورى الإسلامي صباح اليوم الأحد, على الشعب التونسي المسلم أن يحذر من أن بعض الدول التي كانت تدعم النظام السابق في هذا البلد ستحاول استغلال الفرصة وفرض نفسها بطريقة أخرى .

وانتقد لاريجاني سلوك أمريكا وبعض الدول الغربية في هذا الشأن مؤكدا ان هذه الدول التي كانت تمثل العامل الرئيسي لفرض الاستبداد والضغوط على الشعب التونسي تلعب اليوم دور المؤازر للشعب التونسي .

وأكد ان هذه الاحداث أثبتت بشكل أوضح من السابق عدم جدوى الاعتماد على القوى العظمى الخاوية داعيا الدول الأخرى للإعتبار من هذا الموقف لأن القوى العظمى ستتخلى عن الأنظمة الظالمة في حال سقوطها .

ونوه الى ان امريكا ومن اجل التغطية على فشلها الدبلوماسي في المنطقة بدأت تعمل للقيام بمغامرة جديدة في لبنان, مؤكدا أنه ليس بإستطاعت امريكا بعد الآن حرف صحوة الشعوب المسلمة باتجاه أهدافها الخاصة .

واعتبر ان جميع الوعود التي أطلقتها امريكا خلال السنوات الاخيرة لإحقاق حقوق الشعب الفلسطيني, تحولت الى استراتيجية لتعبيد الطريق للكيان الصهيوني, مؤكدا ان الشعب اللبناني المقاوم واليقظ رد وسيرد على هذا السلوك السياسي الغادر .

كما أشاد رئيس مجلس الشورى الاسلامي في جانب آخر من كلمته بجهود قوات الأمن في الجمهورية الإسلامية التي القت القبض على عملاء الكيان الصهيوني الذين نفذوا عملية اغتيال العالم الايراني الشهيد علي محمدي .
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: