رمز الخبر: ۲۸۳۶۸
تأريخ النشر: 09:26 - 18 January 2011
عصرايران - وكالات - سيطرت حالة من التفاؤل على الشارع الاماراتي، عشية المواجهة الهامة والمرتقبة، التي ستجمعه مع نظيره الايراني، مساء الاربعاء في ختام مباريات الجولة الاولي للمجموعة الرابعة.

ويمني الاماراتيون، انفسهم بتحقيق نتيجة ايجابية أمام ايران يعبرون من خلالها الى الدور الثاني، واكمال مشوار البطولة، بعد ان واجهه الابيض سوء حظ عاثر في مباراتيه السابقتين ضد كوريا الشمالية، والعراق.

وأجمع رياضيون اماراتيون ،على أن الفوز على ايران ليس بالأمر المستحيل، خصوصا وان هناك احتمالية كبيرة أن يدخل الفريق الايراني اللقاء بالصف الثاني، بعدما ضمن التأهل ما قد يسهل كثيرا من مهمة المنتخب الاماراتي لتحقيق الفوز، وانتظار نتيجة المباراة الأخرى، التي ستجمع كوريا الشمالية مع العراق.

وقال خالد اسماعيل، نجم المنتخب الاماراتي السابق، "الفوز على ايران ليس بالأمر الصعب أو المستحيل ،خصوصا وان المنتخب الاماراتي قد وصل في هذه البطولة الى حالة من النضج الكروي المميز لم يسبق ان شهده منذ زمن طويل، ما يجعل الطموح في ان يكمل الفريق مشواره في البطولة شيء منطقي للغاية".

وأضاف " من وجهة نظري فان المنتخب الاماراتي الى جانب ايران يعدان هم أفضل فرق المجموعة الرابعة قياسا بأدائهما في المباراتين السابقتين عكس كوريا والعراق واللذان لم يقدما ما يستحق عليه التأهل".

واشار " المنتخب الاماراتي في امم أسيا الحالية عرف كيف يلعب، لكنه حتي الان لم يعرف كيف يفوز، الفريق يدافع بشكل جيد ومنظم، لكنه يفتقد اللمسة الايجابية أمام المرمي، وهذا بحسب وجهة نظري راجع لقلة خبرة اللاعبين، وفي بعض الاحيان لتكتيك المدرب السلوفيني كاتانيتش، الذي يلعب بمهاجم واحد صريح، وكان الافضل له أن يلعب برأسي حربة للتغلب على نقص الخبرة لدي المهاجم أحمد خليل، والذي يعتمد عليه المدرب في كل المباريات".

وأسرد خالد اسماعيل " باعتقادي أن المنتخب الايراني سيدخل مباراة الامارات بأريحية شديدة،  بعدما ضمن التأهل بشكل رسمي ،والمؤكد أنه سيلعب بمعظم لاعبي الصف الثاني، وهو ما قد ينصب في مصلحة الابيض نظريا، ولكن في الوقت نفسه يجب توخي الحذر، لان اللاعبين البدلاء دائما ما يؤدون بقوة رغبة في تقديم أنفسهم لمدربهم".

وأكمل " الابيض الاماراتي سيواجه مشكلة كبيرة في الجولة الاخيرة ،فهو لم يعد مطالبا بالفوز على ايران فقط بل يحتاج لفوز كوريا الشمالية على العراق بهدف ويفوز هو بهدفين، وهي سيناريوهات من الصعب جدا تحقيقها، لكن يجب على المنتخب أن يفوز حتي وان ودع البطولة يكون وداعا طيبا.

وبدوره أكد بدر حارب، عضو المنتخب الاماراتي ونادي الوصل السابقين، أن الابيض قد أدي دوره على أفضل ما يكون في بطولة أمم اسيا سواء تأهل، أو ودع البطولة من الدور الاول.

وقال " لا يجب أن نقسوا على المنتخب الاماراتي، فقد قدم مباريات جيدة في البطولة رغم صغر سن لاعبيه ،وقلة خبرتهم وعلينا أن نساهم في دعم هذا المنتخب بدلا من انتقاده على نتائج في البطولة".

وأوضح " علينا ان نعترف ان مباراة ايران ستكون صعبه حتي مع احترامنا للآراء التي تؤكد أن المنافس سيلعب امام الامارات بالبدلاء، لكن يبقي المنتخب الايراني من المنتخبات القوية، والتي اعادت اكتشاف نفسها من جديد في هذه البطولة".

وأشار " أنا متفاءل كثيرا بقدرة الفريق الاماراتي على الفوز، لان اللاعبين قدموا ما عليهم في مباراتي كوريا والعراق وأعتقد أن الخسارة الدراماتيكية التي حدثت في المباراة الاخيرة ستكون دافعا قويا للأبيض للفوز" .
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: