رمز الخبر: ۲۸۳۹۱
تأريخ النشر: 08:17 - 19 January 2011
عصرايران - ارنا - قال سفير ومندوب ايران الدائم لدي الامم المتحدة ان مفاوضات اسطنبول تشكل ارضية للتعاون البناء وان الدول الغربية قد حرمت نفسها من الطاقات الايرانية بسبب ارتكابها اخطاء في حساباتها .
   
وقال محمد خزاعي في تصريح للمراسلين مساء الثلاثاء ان الاخطاء التي ارتكبتها الدول الغربية في حساباتها بشان طاقات الجمهورية الاسلامية الايرانية في المنطقة والعالم قد تسببت في ان تطبق هذه الدول سياسات خاطئة في المنطقة الامر الذي فرض علي هذه الدول اثمانا باهضة واضاف خزاعي انه يمكن مشاهدة نماذج من هذه السياسات الخاطئة في افغانستان والعراق والقضايا الاخري في المنطقة .

وصرح ان المفاوضات المقبلة في اسطنبول يمكن ان تشكل فرصة للطرف المقابل لكي يقوم بالتعاون مع الجمهورية الاسلامية الايرانية في مختلف المجالات مؤكدا ان ايران تعتبر قوة كبيرة لايمكن تجاهلها ابدا .

وتابع خزاعي ان المفاوضات الاتية ستتركز علي الرزمة الايرانية المقترحة التي تدل علي جدية وصدق الطرف الايراني للتوصل الي تسوية بشان القضايا السياسية والامنية والاقتصادية والطاقة علي المستويين الاقليمي والدولي مؤكدا ان ايران لن تتفاوض حول حقوقها النووية في برنامجها النووي السلمي .
واشار الي ان ايران تنظر الي هذه المفاوضات كاسترايجية في التعاون وليس اسلوبا لشراء الوقت وقال ان السبيل الوحيد هو اجراء مفاوضات جادة وبناءة في اطار العدالة والاحترام المتبادل ودون شروط مسبقة الا انه في حال اتخاذ الطرف المقابل اسلوبا اخر فان ايران سترد بنفس الاسلوب .

وصرح خزاعي ان مفاوضات اسطنبول تدل علي العزم الايراني الجاد علي ابداء الشفافية والاستعداد للتعاون مع المجتمع الدولي في عدم الانتشار النووي ونزع السلاح في المنطقة والعالم وكذلك الاستفادة من الطاقة النووية السلمية والتعاون في مجالات اخري بحيث ان طهران تمتلك طاقات كبيرة للحفاظ علي السلم والاستقرار في المنطقة والعالم .. كما ان هذه المفاضات تشكل فرصة للدول الغربية للاستفادة من الطاقات الايرانية بشان هذه المواضيع وان تسوي هذه الدول، الاوضاع المضطربة التي اوجدتها في المنطقة .

وتابع ان الاخطاء التي ارتكبتها الولايات المتحدة والدول الغربية الاخري قد فرضت اثمانا باهضة علي هذه الدول وشعوبها وان الاوضاع في افغانستان والعراق ولبنان وزيادة زراعة وتهريب المخدرات في افغانستان التي بلغت اربعين ضعفا وتخصيص المليارات من الدولارات في هذه المجالات والتي لم تثمر عن اي شيء ملموس تشكل نماذج بارزة من هذه الاخطاء .

واضاف خزاعي ان اعلان طهران لتبادل الوقود لمفاعل طهران البحثي الذي ينتج ادوية لمعالجة اكثر من 800 الف مريض يعانون من مرض السرطان يمكن ان يكون اطارا لبناء الثقة الا انه خلال العام القادم الذي ستنتج ايران الوقود الذي بحاجة اليه لهذا المفاعل يمكن ان يؤدي الي فقد الاعلان مصداقيته .
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: