رمز الخبر: ۲۸۴۷۰
تأريخ النشر: 09:10 - 23 January 2011
عصرايران - ارنا - اعتبر مساعد امين المجلس الاعلي للامن القومي الايراني في شؤون السياسة الخارجية علي باقري، اجتماع اسطنبول نجاحا كبيرا لطهران وقال ان الجمهورية الاسلامية الايرانية ولتثبيت حقوقها ومن خلال اعتماد التعاون دخلت هذه المفاوضات .
   
واشار باقري في تصريح متلفز مساء السبت ان ايران في المجال الفني وتقديم تكنولوجيا جديدة في مجال الطاقة النووية تسير بسرعة نحو الامام مؤكدا ان المفاوضات مع مجموعة 5 زائد واحد تسير ايضا نحو الامام وان هذه المفاوضات خير دليل علي نجاحنا في هذا المجال .

واشار الي ان دول المجموعة وخلال مفاوضات جنيف 3 كانت تطلب من ايران ان يتم البحث حول الموضوع النووي وقال ان الانجاز الذي حققته ايران خلال هذه المفاوضات هو الحوار حول النقاط المشتركة في الوقت الذي كانت سياسة هذه الدول تتركز علي المفاوضات وممارسة الضغوط الا ان الاتفاق الحاصل في جنيف 3 قد حول استراتيجية ممارسة الضغوط والمفاوضات الي استراتيجية المفاوضات والتعاون .

وصرح : علي هذا الاساس اعلنت ايران استعدادها للتعاون في المواضيع المشتركة كمان ان الطرف المقابل اعلن استعداده للتعاون في المجال النووي .

واضاف ان قرارات الوكالة ومعاهدة ان بي تي تعتبران اطارا لنزع السلاح والتعاون النووي السلمي كما اعلنا انه يجب التاكيد علي الحقوق النووية الايرانية باعتبارها عضوا في المعاهدة في حال اثارة موضوع تبادل اليورانيوم .

وصرح باقري : ان هذه الدول تعترف بهذه الحقوق في اطار معاهدة ان بي تي وان ايران كانت تطالبها دوما بالاعتراف بهذه الحقوق رسميا .

واشار الي ان سعيد جليلي امين المجلس الاعلي للامن القومي اكد خلال مفاوضات اسطنبول بان ايران لن تسعي وراء شراء الوقت وان النشاطات النووية الايرانية تتم تحت اشراف الوكالة وان المفاوضات لاتخلق اي فرصة اضافية لايران .

وتابع باقري ان بعض الدول تحاول تضييع حقوق الشعب الايراني ولاتسعي وراء التوصل الي نتيجة منطقية الا ان بعض المسؤولين الغربيين كانوا يطالبون بمزيد من الوقت لمواصلة هذه المفاوضات .

واشار الي ان مفاوضات اسطنبول تشكل نجاحا لايران وقال ان علي الطرف المقابل ان يعلن تقويمه في هذا المجال .

وتابع باقري : اعلنا خلال اجتماع اسطنبول ان موضوع تبادل الوقود لايعتير حاليا مطلبا ايرانيا بل ان ايران تريد عملية التبادل لابداء التعاون وليس بسبب الحاجة اليها .
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: