رمز الخبر: ۲۸۴۹۲
تأريخ النشر: 08:48 - 24 January 2011
عصرايران - ارنا - اكد وزير الخارجية بالوكالة علي اكبر صالحي ان المستقبل سيكون لصالح المقاومة .
   
واضاف صالحي خلال لقائه عددا من قادة فصائل المقاومة الفلسطينية في سوريا والذي تم في مبني سفارة الجمهورية الاسلامية الايرانية في دمشق ، ان ابواب انتصارات الشعوب قد فتحت منذ القرن الماضي عبر تبني نهج المقاومة والصمود .

وخلال هذا اللقاء الذي حضره رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الاسلامية في فلسطين (حماس) خالد مشعل والامين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين - القيادة العامة احمد جبريل ومساعد الامين العام لحركة الجهاد الاسلامي زياد نخالة وبعض قادة الفصائل الفلسطينية اعرب صالحي عن ابتهاجه لتوسيع نطاق دائرة مقاومة الشعب الفلسطيني .

من جانبه قال احمد جبريل خلال هذا اللقاء ان الامام الخميني 'رض' هو معلم النهج الاسلامي الاصيل وانه وصف الاستكبار الاميركي بالشيطان الاكبر واطلق الصحوة الاسلامية لدي الشعوب .

وتابع :اننا اشتركنا في الجهاد جيلا بعد جيل وان المقاومة اليوم توسعت وتعززت اكثر من اي وقت مضي .

وكان صالحي قد وصل العاصمة السورية دمشق واستقبله في المطار مساعد وزير الخارجية السوري احمد عرنوس والسفير الايراني لدي دمشق احمد موسوي .
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: