رمز الخبر: ۲۸۵۳
وصوتت اكثرية من 84 نائبا لصالح القوانين، فيما عارضها اثنان، وامتنع اثنان عن التصويت، في اقتراع الكتروني نقل مباشرة عبر التلفزيون.
اقر برلمان کوسوفو اولى قوانينه يوم أمس الثلاثاء، باعتباره برلمانا لدولة مستقلة، حيث نص احدها على انشاء وزارة للخارجية, وذلك بعد يومين على اعلان الاستقلال الذي اعترفت به الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا.

وصوتت اكثرية من 84 نائبا لصالح القوانين، فيما عارضها اثنان، وامتنع اثنان عن التصويت، في اقتراع الكتروني نقل مباشرة عبر التلفزيون.

وتعنى النصوص بانشاء وزارة للخارجية، وبجوازات السفر والمواطنية، وبانشاء جهاز شرطة في كوسوفو، وبتامين حماية خاصة للمناطق المربوطة بالارث الثقافي ذي الطابع الديني، والاديرة والكنائس الارثوذكسية، وبالحكم الذاتي المحلي للبلديات وتحديد حدودها.

وقال رئيس الوزراء هاشم تاتشي للنواب قبل التصويت: ان وزارة الخارجية ستكون مؤسسة جديدة في كوسوفو وستساعد على انشاء روابط مع الدول الصديقة وعلى تنمية الاقتصاد.

وفي الطرف المقابل، وجه الرئيس الصربي بوريس تاديتش نداء دعا فيه الى لالتزام بالهدوء بعد وقوع حوادث عنف خلال تظاهرات غاضبة في بلغراد وغيرها من مدن صربيا احتجاجا على اعلان استقلال کوسوفو.

كما حذر وزير الخارجية الصربي فوك يرميتش من مغبة قيام المزيد من الدول بالاعتراف باستقلال اقليم كوسوفو، معلنا اجراءات مضادة تنوي بلغراد اتخاذها ضد الدول التي تعترف بالاقليم.

ودعا يرميتش من مقر منظمة الامن والتعاون الاوروبي في فيينا بالمقابل الى استئناف المفاوضات حول الاقليم للتوصل الى حل يضمن الامن والاستقرار في اوروبا.

ومن موسكو، حذر سيرغي ياسترجمبسکي الممثل الخاص للرئيس الروسي فلاديمير بوتين للعلاقات مع الاتحاد الاوروبي من ان استقلال کوسوفو ستکون له "عواقب" على العلاقات الروسية الاوروبية.

في هذه الاثناء، وصل منسق السياسة الخارجية في الاتحاد الاوروبي خافيير سولانا الى برشتينا لاجراء مباحثات مع مسؤولي الاقليم، فيما فجر افراد من الاقلية الصربية مركزين للشرطة على حدود صربيا مع كوسوفو.

ومن المقرر ان يلتقي سولانا رئيس كوسوفو فاتمير سيديو ورئيس الوزراء هاشم تاتشي.

وقالت المتحدثة باسم سولانا كريستينا غالاش: ان هذه الزيارة "هي رسالة واضحة لالتزام اوروبا" في الوقت الذي يستعد فيه الاوروبيون لارسال 1900 شرطي ورجل قانون الى كوسوفو، واعترفت فيه اغلبية دول الاتحاد الاوروبي باستقلال كوسوفو الذي اعلنه الاحد البرلمان.

واضافت غالاش: نحن مقتنعون انه يمكننا اعداد برنامج كبير لدعم كوسوفو ليصبح بلدا "متطابقا" مع المعايير الدولية مع التعهدات التي تم اتخاذها.

كما يتوقع ان يقوم سولانا خلال الزيارة "بتجديد دعوته للهدوء والتحلي بالمسؤولية" التي كان وجهها اثر اعلان الاستقلال من قبل برلمان كوسوفو الاحد.

العالم/
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: