رمز الخبر: ۲۸۵۳۱
تأريخ النشر: 09:04 - 26 January 2011
عصرايران - وكالات - قال الأمين العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية يوكيا أمانو، إنه لا يمكنه التأكد من أن إيران لا تعمل بطريقة سرية على بناء أسلحة نووية. وأضاف أمانو في تصريحات لوكالة «أسوشييتد برس»، تعكس خيبة الأمل من فشل جولة المحادثات في إسطنبول نهاية الأسبوع الماضي: «تعاون إيران ليس كافيا، لا يمكن أن نؤمن ضمانات حول غياب نشاطات نووية أو حول الطبيعة السلمية للنشاطات النووية في إيران». وأوضح أمانو: «لدينا معرفة بنشاطات التخصيب الإيرانية التي تم الإعلان عنها، ولكن معرفتنا محدودة بما لدينا وصول إليه».

وتسمح إيران للمفتشين الدوليين بمراقبة مفاعل نتانز، ومفاعل بوشهر. وتقول الوكالة إنها على الرغم من مراقبتها لمفاعل نتانز التي تتم عبر كاميرات مثبتة، فإن طهران منعت المفتشين من دخول مفاعل في آراك الذي سيتمكن - بعد الانتهاء من بنائه - من إنتاج البلوتونيوم الذي يمكن استخدامه في بناء رؤوس نووية. كما اعترفت طهران بوجود مفاعل آخر كانت قد شارفت على الانتهاء من بنائه في مدينة قم في عام 2009، قبل أيام قليلة من كشف الاستخبارات البريطانية والأميركية عن وجوده، ما غذى التخمينات بأنها أرادت إبقاءه سريا، إلى جانب مفاعلات أخرى قد تكون بنتها من دون الكشف عنها.

وقال أمانو عن ذلك: «لقد تم جذب انتباهنا إلى مفاعل قم في مرحلة متأخرة من بنائه، ونسمع أيضا من مستويات عالية في السلطة الإيرانية، أن لديهم خططا لبناء مفاعل آخر ولكن ليس لدينا معلومات محددة». وأضاف: «غياب الشفافية هذا، يعني أنه لا يمكننا أن نعطي ضمانات حول غياب نشاطات غير معلن عنها، أو مفاعل». وتابع يحض إيران عن التعاون مع الوكالة: «لدينا تفويض من الأمم المتحدة ومجلس الأمن، للحصول على توضيحات حول هذه المواضيع».

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: