رمز الخبر: ۲۸۶۶
واكد ان ايران من الدول المميزه في العالم حيث تجري عمليه انتخابيه واحده سنويا كمعدل، الامر الذي يدل علي وجود نظام الديمقراطيه الدينيه والاعتماد علي اصوات الشعب في اداره البلاد.
قال المتحدث باسم الخارجيه الايرانيه محمد علي حسيني ان المشاركه الواسعه للشعب في الانتخابات التشريعيه المقرره في ‪ ۱۴‬اذار / مارس ستسهم في دعم مكانه وشان وموقف الجمهوريه الاسلاميه علي جميع الاصعده بما فيها السياسه الخارجيه والعلاقات الدوليه.

واضاف حسيني اليوم الاحد، ان اجراء الانتخابات والاستفتاء‌ات في الدول يجسد مشاركه الامه في النشاطات السياسيه وكلما كانت المشاركه اوسع فذلك موشر علي اهتمام الشعب وحرصه علي تقرير مصيره السياسي.

واكد ان ايران من الدول المميزه في العالم حيث تجري عمليه انتخابيه واحده سنويا كمعدل، الامر الذي يدل علي وجود نظام الديمقراطيه الدينيه والاعتماد علي اصوات الشعب في اداره البلاد.

وصرح حسيني، ان المشاركه الواسعه والهادفه للشعب في الانتخابات ستكون لها اثار ونتائج كبيره جدا في دعم مكانه ودور وتاثير ايران علي الصعيد الدولي خاصه بشان المواضيع المهمه والحساسه كموضوع الطاقه النوويه السلميه.

واشار المتحدث باسم الخارجيه الي الضجيج الاعلامي الذي تثيره القوي الاجنبيه علي اعتاب الانتخابات التشريعيه الايرانيه وقال، ان هذه الانتخابات ستحبط الاعلام السلبي والمناوء‌ي الموجه من قبل القوي السلطويه ووسائل الاعلام الاجنبيه والتي تحاول عبر انفاق مبالغ طائله ايجاد شرخ بين الشعب والمسوولين، موكدا ان الراي العام في هذه الدول يعلم جيدا زيف الاعلام السلبي لوسائل الاعلام الصهيونيه.

واكد حسيني علي اهميه مشاركه الشعب الواسعه في الانتخابات وقال، ان ادلاء الشعب باصواته في الانتخابات التشريعيه سيبعث الياس في قلوب الاعداء ويفشل مخططاتهم التآمريه لعزل ودفع الدوله الاسلاميه للتصرف بانفعال.

واكد المتحدث باسم الخارجيه، ان المشاركه الواسعه في الانتخابات ستشجع العديد من الدول الصديقه التي اصبح الشك يساورها من جراء الضغوط السياسيه لبعض القوي او بسبب تاثرها بالاعلام السلبي المعادي الذي يحاول الايحاء بان الدوله الاسلاميه فقدت قاعدتها الشعبيه، ستشجعها علي دعم التعاون السياسي والتناغم الثنائي مع ايران في المحافل الدوليه.

ارنا /
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: