رمز الخبر: ۲۸۷۳
واكد علي ضروره ان تكون قوات التعبئه في طليعه هذا التحرك الذي ينبغي ان يكون شاملا لان الهويه قضيه جماعيه وينبغي صياغتها وفق هذا الاطار.
اكد امين مجمع تشخيص مصلحه النظام محسن رضائي علي ضروره ان تقدم الجامعات هويه جديده لجيل الشباب وتقديمها بصوره تتناسب مع الظروف الراهنه.

واضاف رضائي في تصريحات ادلي بها خلال مهرجان الدفاع‌المقدس ونشر الثقافه والفكر التعبوي في جامعه "بيان نور/ رساله النور/" بمدينه اهواز / جنوب غرب/، ينبغي للجامعات ان تفكر بصوره اساسيه حيث لايمكن ان تستنسخ الهويه ذاتها التي كانت في بدايه الثوره الاسلاميه لان الهويه ليست اطارا ثابتا او تتخذ طابعا عسكريا.

وتابع، ان كل عصر يتطلب هويته الخاصه وعلي الجامعات النظر في الهويه التي ينبغي صياغتها بالتناسب مع الظروف السياسيه والاجتماعيه الراهنه والتراث الثقافي المنصرم والدفاع‌المقدس .

واكد علي ضروره ان تكون قوات التعبئه في طليعه هذا التحرك الذي ينبغي ان يكون شاملا لان الهويه قضيه جماعيه وينبغي صياغتها وفق هذا الاطار.

وتابع، يجب ان تدعم حكومه الجمهوريه الاسلاميه والمجلس جيل الشباب في حصولهم علي هويه بالتناسب مع مكانه الشعب بحيث تسهم في وضع حلول للمشاكل الاقتصاديه وتلبيه الحاجات الثقافيه والاجتماعيه للمجتمع .

ولفت امين مجمع تشخيص مصلحه النظام الي ان الانجاز العظيم الذي حققه الطلبه الجامعيون المقاتلون في سوح الدفاع‌المقدس "في مواجهه الحرب التي شنها النظام العراقي السابق علي مدي ثماني سنوات" كان يتمثل في صياغه الهويه‌اي انهم من خلال حضورهم تم تحديد الاطار المعنوي والي جانبه صيغت افكار واخلاق وآداب خاصه.

واعتبر جبهات القتال في ذلك الوقت مكانا للتربيه والاعمار والرقي بالفضائل الاخلاقيه والنظره السياسيه والمعرفه الاعتقاديه للمقاتلين .



ارنا/
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: