رمز الخبر: ۲۸۷۶۶
تأريخ النشر: 11:09 - 08 February 2011
عصرايران - قال المساعد الامني لوزير الداخلية علي عبداللهي: إن الدراسات التي تمت في القسم الاجتماعي لوزارة الداخلية تشير الى أن الشعور بالامن تحسن كثيرا لدى المواطن الايراني رغم الفتنة الكبيرة التي شهدتها البلاد خلال العام الماضي.

واضاف عبداللهي في تصريح لمراسل ارنا: إن الظروف الامنية تحسنت مقارنة بالاعوام السابقة وان الدراسات تشير بأن الامن العام في البلد في وضع جيد.

واشار الى مرور 32 عاما من انتصار الثورة الاسلامية وقال: إن تهديدات الاعداء عززت الامن والاستقرار في البلد وخلقت جيلا من الخبراء الذين لهم تجارب قيمة في مجال حفظ وتعزيز الامن.

واكد بأن العدو يسعى لوضع عراقيل وعقبات امام تقدم واستقرار البلاد وان الاعداء خصصوا مبالغ طائلة لتنفيذ مشاريعهم التآمرية، معتبرا الحرب التي فرضها النظام العراقي البائد ضد ايران وقيام المستكبرين بتقديم الدعم للجماعات والزمر المعادية للثورة وايواء ودعم العناصر الشريرة ونشاطاتهم لتعزيز تجارة المخدرات والعمل على بث الثقافة الغربية في البلاد، من مخططات الاعداء ضد الجمهورية الاسلامية الايرانية.

وقال: رغم جميع موامرات العدو تعززت الثورة الاسلامية الايرانية وتمر البلاد حاليا بافضل الظروف الامنية خلال العقود الثلاث الماضية من عمر الثورة.

وشدد بأن ايران اتخذت جميع الاجراءات اللازمة لتأمين الامن على حدودها وتعزيز تواجدها الامني خاصة على حدودها الشرقية حيث ينشط المهربون.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: