رمز الخبر: ۲۸۹۴
وقالت هيئة الاركان التركية ان العملية اعقبت قصفا جويا ومدفعيا استهدف معسكرات للحزب، مشيرة الى ان القوات التركية ستنسحب من الاراضي العراقية بعد تحقيق اهدافها.
أعلنت رئاسة اركان الجيش التركي أمس الجمعة عن مقتل خمسة من جنودها ونحو أربعين من عناصر حزب العمال الكردستاني خلال العملية العسكرية الجارية في شمال العراق.

وكان متحدث باسم حزب العمال الكردستاني قد أعلن سابقا عن مقتل جنديين تركيين واصابة 8 آخرين جراء اشتباكات بين مقاتليه والقوات التركي المتوغلة في شمال العراق.

الى ذلك، قال مصدر مسؤول في الحزب ان قوة كبيرة من قوات الامن الكردية في اقليم كردستان العراق توجهت الى المناطق الحدودية بمحافظة دهوك لدعم القوات المتمركزة هناك في مواجهة القوات التركية.

جاء ذلك بعد ان بدأ نحو 10 الاف جندي تركي مساء امس الخميس عملية توغل بري مدعومة بالطائرات ضد عناصر حزب العمال.

وقالت هيئة الاركان التركية ان العملية اعقبت قصفا جويا ومدفعيا استهدف معسكرات للحزب، مشيرة الى ان القوات التركية ستنسحب من الاراضي العراقية بعد تحقيق اهدافها.

وتشن الطائرات التركية مدعومة بتقارير قدمتها الاستخبارات الاميركية منذ 16 كانون الاول/ ديسمبر، غارات جوية على مراكز حزب العمال الكردستاني شمالي العراق.

وعلى المستوى الرسمي، ابلغ الرئيس التركي عبدالله غول مساء الخميس نظيره العراقي جلال طالباني، بان عملية برية تجري في شمال العراق، وذلك في اتصال هاتفي اجراه معه ودعاه خلاله لزيارة تركيا، على ما اعلنت الرئاسة الجمعة.

وافاد بيان صادر عن مكتب غول الاعلامي، ان الرئيس ابلغ نظيره بـ"هدف العملية البرية التي اطلقت الخميس" ودعاه لزيارة تركيا.

كما اعرب غول لطالباني عن تصميم بلاده على "تطوير علاقاتها مع العراق في جميع المجالات".

وقد اكد الجيش الاميركي الجمعة ان الجيش التركي يشن "عملية محدودة" في شمال العراق لمطاردة عناصر حزب العمال الكردستاني.

واعلن الادميرال غريغوري سميث الناطق باسم الاحتلال الاميركي في بغداد في بيان، ان "القوات البرية التركية توغلت في شمال العراق. وما نعلمه هو ان الامر يتعلق بعملية محدودة زمنيا تستهدف عناصر حزب العمال الكردستاني في المنطقة".

دوليا، اعتبر ممثل السياسة الخارجية في الاتحاد الاوروبي خافيير سولانا ان التوغل التركي لا يشكل ردا ملائما للتعامل مع هجمات الاكراد.

من جانبها، حثت بريطانيا تركيا الجمعة على مغادرة الاراضي العراقية بأسرع وقت ممكن.

وقالت متحدثة باسم الخارجية البريطانية: سنحث تركيا على الانسحاب من اراضي العراق باسرع وقت ممكن واعطاء أكبر قدر من العناية لتفادي الاضرار بالسكان المدنيين.

بدورها، أعربت الحكومة الالمانية عن "قلقها الشديد" ازاء العملية البرية التركية.

وقال مارتن ييجر المتحدث باسم الخارجية الالمانية امس الجمعة في برلين: ان تواجد القوات التركية في العراق يشكل "مخاطرة كبيرة لزعزعة الاستقرار".

العالم/
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: