رمز الخبر: ۲۹۰۲
وتابع ان "البرادعي يستخلص في القسم النهائي للتقرير بان كافة المسائل العالقة والقضايا قد حلت وسويت ولم يبقى موضوعا غامض بين الطرفين، وان الملف تحول الى ملف عادي."
قال مساعد رئيس المجلس الأعلى للأمن القومي الايراني جواد وعيدي "ان تقرير مدير عام الوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي يؤكد بشكل واضح وصريح تنفيذ ايران للاتفاق والمسائل العالقة مع الوكالة."

واضاف وعيدي في تصريح خاص لقناة العالم الاخبارية مساء الجمعة "هناك موضوع استخلصه البرادعي في تقريره فيما يتعلق بتلوث أجهزة الطرد المركزي، حيث هناك وثائق قدمت من ايران ووضعت تحت اختيار الوكالة الدولية للطاقة الذرية ومفتشي الوكالة، حيث نرى تطابق بشأن المعلومات."

وتابع ان "البرادعي يستخلص في القسم النهائي للتقرير بان كافة المسائل العالقة والقضايا قد حلت وسويت ولم يبقى موضوعا غامض بين الطرفين، وان الملف تحول الى ملف عادي."

وأكد وعيدي، ان "كل أنشطة تخصيب اليورانيوم ستكون تحت اشراف الوكالة الدولية للطاقة الذرية، حيث تكون الوكالة مشرفة على عدم انحراف البرنامج النووي الايراني."

وندد مساعد رئيس المجلس الاعلى للأمن القومي الايراني بالضغوط التي تمارس من قبل مجلس الامن وعدد من الدول الغربية بشان الملف النووي الايراني، واصفا اياها بانها "غير قانونية وخارجة عن معاهدة الحظر النووي."

وأضاف: "رغم كل التطورات الجارية الا ان الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا لا تريد ان تعير اي اهتمام بما يصدر عن الوكالة من تقارير بشان الملف النووي الايراني."

وتابع، ان "الوكالة هي المرجع الدولي الرئيسي لاعلان انحراف او عدم انحراف الملف النووي، مع هذا فاننا نرى ان اميركا والدول الغربية تعمل على اصدار قرار جديد من مجلس الامن الدولي."

وحذر جواد وعيدي من ان "الدول الغربية تهدف من خلال ممارسة ضغوطها على ايران الاستمرار في تسييس الملف النووي والحليلولة دون امتلاك ايران التكنولوجيا المتطورة"، واضاف: ان "هذه الدول تريد الهيمنة على القرار الدولي واصدار قرار ضد ايران، الا ان الجميع يعلم بانه ليس له اي اساس قانوني."

واستطرد قائلا "اصدار اي قرار من مجلس الامن الدولي ضد ايران على خلفية الملف النووي سيكون فضحية دولية، محذرا من ان هذه الدول ستدفع ثمن ذلك" مؤكدا ان "الشعب الايراني لن يقبل اي قرار أو اجراء ضده."

وحول دور الكيان الاسرائيلي في استمرار الضغوط الغربية ضد طهران أكد وعيدي "ان اللوبي الصهيوني يعد الجهة الرئيسية التي تقف وراء الضغوط الغربية التي تمارس ضد ايران على خلفية الملف النووي."

العالم/
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: