رمز الخبر: ۲۹۰۵۷
تأريخ النشر: 06:27 - 21 February 2011
وقد امضى كلاهما اربعة اشهر فى الاعتقال , وحولت المحكمة الـ 20 شهرا المتبقين من العقوبة الى غرامات نقدية وصلت قيمتها الى 50 الف دولار امريكى لكل منهما.
شينخوا - اطلقت ايران يوم السبت / 19 فبراير الحالي/ سراح اثنين من الرعايا الالمان احتجزتهما السلطات بسبب ما وصفته بالنشاطات الصحفية غير المشروعة, حسبما ذكرت قناة ((ايريب)) التليفزيونية الايرانية التابعة للدولة.

ونقلت وسائل الاعلام عن مسؤول قضائى بمقاطعة اذربيجان الشرقية الواقعة بشمال غرب ايران قوله ان محكمة الثورة فى تابريز حكمت يوم السبت على كل من ماركوس ايلويغ وجينس كوتش بالسجن لمدة 24 شهرا.

وقد امضى كلاهما اربعة اشهر فى الاعتقال , وحولت المحكمة الـ 20 شهرا المتبقين من العقوبة الى غرامات نقدية وصلت قيمتها الى 50 الف دولار امريكى لكل منهما.

وقال المسؤول القضائى واسمه شريف, ان الألمانيين استحقا الرحمة الاسلامية , وبالتالى تم خفض مدة عقوبتهما فى السجن.

واكدت وزارة الخارجية الألمانية الافراج عن الالمانيين.

وفى اكتوبر الماضى, ذكر المتحدث باسم السلطة القضائية الايرانية غلام حسين محسنى ان ايران اعتقلت الأجنبيين اللذين اجريا مقابلات مع ابن سكينة محمدي اشتيانى التى صدر في حقها حكم بالاعدام منذ عام 2006.

وقال محسنى انه تبين فى وقت لاحق ان الأجنبيين اللذين قاما بالمقابلات مع ابن اشتيانى ليس صحفيين و لا يحملا ن اى وثيقة لاثبات هذا.

واصبحت قضية اشتيانى معروفة دوليا عام 2010 بعد اعلان تقارير رفيعة المستوى انها ادينت لخوضها علاقة جنسية خارج نطاق الزواج, وحكم عليها بالرجم حتى الموت.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: