رمز الخبر: ۲۹۰۷۰
تأريخ النشر: 09:28 - 22 February 2011
عصرايران - قالت حركة "الموجة الخضراء" الايرانية المعارضة في فرنسا في بيان أمس إن ديبلوماسيا إيرانيا استقال من قنصلية بلاده في مدينة ميلانو الايطالية لينضم الى الحركة.

وأكدت الحركة التي تشكلت في آذار (مارس) 2010 ان "أحمد مالكي وجميع أفراد أسرته وصلوا الى فرنسا حيث سيطلب اللجوء السياسي".

ويقود امير جاهنشاهي رجل الأعمال الإيراني الذي يعيش في المنفى حركة "الموجة الخضراء".

وقالت الحركة إن مالكي (49 عاما) من ابناء اخوة آية الله مهدي كروبي أحد قيادات المعارضة الرئيسيين في ايران حاليا.

وحذرت السلطات الإيرانية السبت الفائت من أنها ستتصدى لأي تجمع غير قانوني للمعارضة. وتحاول السلطات تجنب تكرار الاحتجاجات الحاشدة المناهضة للحكومة التي اندلعت بعد انتخابات 2009 الرئاسية.

وقتل شخصان واعتقل العشرات الأسبوع المنصرم حين خرج آلاف من أنصار المعارضة في طهران ومدن أخرى الى الشوارع للتعبير عن تعاطفهم مع الانتفاضتين اللتين أطاحتا رئيسي مصر وتونس.

وأفاد بيان الحركة "بعد إعلانه استقالته من منصبه ووقوفه بصراحة في صف مواطنيه أظهر مالكي للشعب الإيراني والرأي العام العالمي أن الشعب الإيراني ليس بمفرده في نضاله".

وقالت ناطقة باسم حركة "الموجة الخضراء" إن مالكي يشغل منصبه في قنصلية ميلانو منذ ايار (مايو) 2009 وعمل في وزارة الخارجية لمدة 24 عاما.

وذكرت الحركة ايضا أن عددا من الديبلوماسيين في سفارات أخرى ومسؤولين مرتبطين بالسياسة الخارجية يتعاونون معها سرا.

وينضم مالكي الى آخرين من بينهم قنصل إيراني سابق في النروج وضابط في القوات الجوية وضابط كبير من الحرس الجمهوري انشقوا وانضموا الى عضوية حركة "الموجة الخضراء".
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: