رمز الخبر: ۲۹۱۰۹
تأريخ النشر: 09:08 - 24 February 2011
عصرايران - اعتبر وزير الخارجية علي اكبر صالحي ان مواقف امريكا والدول الغربية تجاه التطورات في الشرق الاوسط بانها متناقضة اذ لم تبد ردود افعال جادة تجاه المجازر التي ترتكب ضد المدنيين الابرياء.

وافادت وكالة مهر للانباء ان وزير الخارجية علي اكبر صالحي استقبل اليوم الاربعاء رئيس المجلس الوطني الاكوادوري فرناندو كودرو كويرا.

واشار صالحي في هذا اللقاء الى التطورات الجارية في منطقة الشرق الاوسط وقال : ان مواقف امريكا والدول الغربية تجاه الاحداث الاخيرة تدل على وجود تناقضات في سلوكهم , وان مجموعة هذه الدول لم تبد ردود افعال جاد ازاء مقتل الكثير من المواطنين الابرياء , ولكن الحقائق واضحة بالنسبة لشعوب المنطقة.

وتطرق وزير الخارجية الى الامكانيات الجيدة للتعاون وارادة مسؤولي البلدين لتوسيع العلاقات , مؤكدا على اهمية دور برلماني البلدين في تنمية وتطوير التعاون الثنائي.

ولفت صالحي الى النجاحات التي حققتها ايران على شتى الاصعدة العلمية , معلنا استعداد الجمهورية الاسلامية للتعاون مع الاكوادور في مختلف المجالات الصحية والزراعية والجامعية.

من جانبه اوضح رئيس المجلس الوطني الاكوادوري في هذا اللقاء ان الهدف من زيارته الحالية هو توسيع العلاقات مع الجمهورية الاسلامية الايرانية , مشيرا الى ان حكومة وبرلمان الاكوادور ينشدان تعزيز التعاون وتطوير العلاقات بين البلدين في جميع المجالات.

واشار كوردو الى الامكانيات التي تمتلكها ايران في المجالات الصحية والصناعية والزراعية , داعيا الى تعاون ايران والاستفادة من تجاربها في هذه المجالات.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: