رمز الخبر: ۲۹۱۲۹
تأريخ النشر: 08:59 - 26 February 2011
عصرايران - اكد مندوب ايران لدى وكالة الطاقة الدولية ان هذه الوكالة خرجت لاول مره عن ضغوط مجلس الامن الدولي لتقر بعدم وجود اي خرق قامت به ايران عن قوانين الوكالة .

وقال سلطانيه لمراسل فارس ان تقرير وكالة الطاقة في تقريرها الذي صدر مؤخرا تكون قد فصل بين اليات عملها من جهة وبين ما يطالب به مجلس الامن الدولي .

و تحدث علي اكبر سلطانية بعد صدور تقرير مدير وكالة الطاقة الدولية حول البرنامج النووي الايراني وقال ان هذا التقرير الاخير عن برنامج ايران النووي يضاف الى 26 تقرير صدر من قبل كلها تثبت عدم وجود اي انحراف عن اليات و برامج الوكالة وهذا التقرير الاخير للوكالة الدولية يعد وثيقة تثبت سلمية البرنامج النووي الايراني .

واضاف سلطانية , انها المرة الاولى التي تفصل وكالة الطاقة بين عملها و ما يسعى اليه الامن الدولي بالتركيز على التزام ايران بمعاهدة ان بي تي , وهذا ما يعد الخطوة الاولى باتجاه اصلاح مبدا تدوين التقارير والذي جاء بناء على مطالبة دول عدم الانحياز به .

واشار مندوب ايران لدى وكالة الطاقة الدولية بقوله , ان التقرير ذكر بوضوح ان عمل ايران ملتزمة بكافة ما عليها من التزامات فيما يتعلق بمعاهدة ان بي اتي ثم تحدث التقرير في القسم الاخر من حديثه عن فقدان مطالبات مجلس الامن بفرض عقوبات على ايران لاي ناحية قانونية و هذا يعني ان تلك العقوبات غير قابلة للتنفيذ .

واكد سلطانية ان هذا التقرير الاخير يمكن وصفه بانه الاكثر شفافية من جميع التقارير التي صدرت من قبل لانه يثبت بوضوح عدم وجود اي انحراف في برنامج ايران النووي وهو ما اعلنته ايران من قبل حين تحدث التقرير عن جميع الانشطة المتعلقة بالتخصيب في نطنز ولذا فان عمليات التخصيب مستمرة هناك و نحن نامل ان تقطع التقارير اللاحقة لمدير الوكالة خطوات ابعد من ذلك لرفع الغموض عن الانشطة النووية الذي حصل على دعم 100 من دول عدم الانحياز .

واشار سلطانية الى الرسالة التي بعثت زوجة العالم الشهيد الدكتور شهرياري الى مدير وكالة الطاقة الدولية وانه قام بنفسه بنقل هذه الرسالة الى امانو الذي اعرب عن اسفه ومواساته في رسالة جوابية نشرت عبر الاعلام ونحن نعرب عن املنا بان يقوم المجتمع الدولي بخطوات جادة تقضي على مثل تلك الظواهر التي تتمثل بالاغتيالات التي تنال من العلماء المتخصصين الذين يعدون ثروة وطنية .
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: