رمز الخبر: ۲۹۱۴
وحسب تلك المصادر فإن اللقاء عقد بين المسؤول الصهيوني وهذا العنصر من منافقي خلق على هامش المؤتمر الصحفي الذي عقده الأخير في العاصمة البلجيكية بروكسل والذي ادعى فيه أن طهران تدير مواقع سرية في برنامجها النووي، داعياً وكالة الطاقة الذرية والحكومات الغربية إلى زيارتها في أسرع وقت ممكن.
ذكرت مصادر صحفية غربية أن لقاء تم مساء الأربعاء الماضي في العاصمة البلجيكية بروكسل بين مسؤولين صهاينة وآخرين من زمرة المنافقين الإرهابية.

وأفادت وكالة مهر للانباء نقلا عن موقع صوت العراق ان إذاعة بروكسل الحرة نقلت عن مصادر دبلوماسية شرق أوسطية مقيمة في العاصمة البلجيكية بروكسل قالت أن سفير الكيان الصهيوني في العاصمة الفرنسية التقى برئيس مايسمى لجنة الشؤون الخارجية التابع لزمرة المنافقين "محمد محدثين" (الجناح السياسي لهذه الزمرة الارهابية المسلحة) وذلك في فندق في العاصمة البلجيكية وسط تكتم شديد.

وحسب تلك المصادر فإن اللقاء عقد بين المسؤول الصهيوني وهذا العنصر من منافقي خلق على هامش المؤتمر الصحفي الذي عقده الأخير في العاصمة البلجيكية بروكسل والذي ادعى فيه أن طهران تدير مواقع سرية في برنامجها النووي، داعياً وكالة الطاقة الذرية والحكومات الغربية إلى زيارتها في أسرع وقت ممكن.

وكشفت تلك المصادر أن اللقاء عقد في فندق "أميغو" بوسط العاصمة بروكسل بعد انتهاء المؤتمر الصحفي لهذا العنصر من زمرة المنافقين.

وتم ترتيب اللقاء عبر وساطة من مسؤولين في المخابرات الفرنسية وحضور رئيس محطة وكالة المخابرات الأمريكي السي آي أي في باريس.

وذكرت المصادر الدبلوماسية ذاتها أن مسؤولي مكاتب زمرة المنافقين الإرهابية في باريس وبروكسل وألمانيا شاركوا في هذا اللقاء.

الجدير بالذكر أن زمرة المنافقين الإرهابية على الرغم من وضعها في قائمة المنظمات الإرهابية من قبل الولايات المتحدة الأمريكية إلا أنها تحظى بدعم سياسي ولوجستي في العراق بعد احتلاله من قبل القوات الأمريكية, ومازالت مقار هذه الزمرة على الأراضي العراقية يتم حمايتها من قبل الجيش الأمريكي, وتتناغم مطالب هذه الزمرة الإرهابية مع دعوات صهيونية بضرب المنشآت النووية الإيرانية وإسقاط نظام الجمهورية الاسلامية.

وكان مسؤولون في زمرة المنافقين الإرهابية قد عقدوا في العام الماضي لقاءات أمنية مع مسؤولين أمريكيين وفرنسيين وصهاينة في عواصم أوربية عدة.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: