رمز الخبر: ۲۹۳۱
واكد "محمد البرادعي" في احدث تقرير قدمه مساء الجمعه الماضي لمجلس حكام الوكاله، علي تعاون الجمهوريه الاسلاميه الايرانيه لازاله بعض الابهام المتبقي، واصفا هذا التعاون، بانه "ايجابي".
ابرزت الصحف الرسميه والخاصه السوريه اليوم الاحد علي صدر صفحاتها الاولي تطورات البرنامج النووي الايراني السلمي بعد التقرير الذي قدمه المدير العام للوكاله الدوليه للطاقه الذريه لمجلس حكام الوكاله، حول التعاون الايجابي للجمهوريه الاسلاميه الايرانيه مع الوكاله.

واكد "محمد البرادعي" في احدث تقرير قدمه مساء الجمعه الماضي لمجلس حكام الوكاله، علي تعاون الجمهوريه الاسلاميه الايرانيه لازاله بعض الابهام المتبقي، واصفا هذا التعاون، بانه "ايجابي".

وكتبت صحيفه "الوطن" الخاصه خبرا بعنوان "ايران ترفض مسبقااي قرار جديد لمجلس الامن في حقها" وقالت فيه "رفضت ايران مسبقااي قرار جديد يفرض بموجبه مجلس الامن عقوبات جديده".

وذكرت "الوطن"، ان الرئيس الايراني "محمود احمدي نجاد" هدد في مقابله للتلفزيون الايراني امس (الدول الاوروبيه وغير الاوروبيه) بالرد اذا قررت فرض عقوبات جديده علي ايران".

وقالت: ان الرئيس احمدي نجاد "اعلن الرفض المسبق لاي قرار جديد قد يصدر عن مجلس الامن لفرض عقوبات جديده علي ايران".

ونقلت "الوطن" عن الرئيس احمدي نجاد قوله "ليصدروا قرارات طوال مئه عام ... هذا لن يغير شيئا.... خطنا الاحمر ليس القرارات بل حقنا ... اذا لم يرغبوا في اعاده الملف النووي الايراني للوكاله الدوليه للطاقه الذريه فليبقوه في مجلس الامن الدولي الي ان يملوا".

بدورها كتبت صحيفه "تشرين" الرسميه في خبر لها تحت عنوان "ايران تستقوي بالانتصار النووي": "تسلحت ايران بالانتصار النووي الذي حققته بعد التقرير الايجابي للطاقه الذريه الذي صب في مصلحتها، وسط دعوات فرنسيه للالتزام بالحوار، وامتعاض واشنطن التي تضغط جاهده لفرض سله ثالثه من العقوبات علي طهران خلال الاجتماع المقبل للدول الكبري".

ونقلت "تشرين" عن "جواد وعيدي" مساعد المسوول عن الملف النووي الايراني قوله انه: "في حال اراد مجلس الامن اعتماد قرار جديد ضد ايران فهذا القرار سيكون دون اساس قانوني او شرعي، وانه يجب اعاده ملفنا النووي الي الوكاله الدوليه للطاقه الذريه".

من جهتها ذكرت صحيفه "الثوره" في خبر مطول تحت عنوان "بعد تقرير الذريه ... ايران: لا مبرر لبقاء ملفنا في مجلس الامن..فرنسا تدعو للحوار وواشنطن للعقوبات"، ان وعيدي "اتهم اميركا والدول الغربيه بالاستخفاف بتقرير الوكاله الدوليه للطاقه الذريه".

كما نقلت "الثوره" قول امين المجلس الاعلي للامن القومي الايراني "سعيد جليلي ": بان "هذا التقرير يبطل ادعاء‌ات بعض القوي العالميه بشان وجود خطط ايرانيه لصنع اسلحه نوويه"، مشيرا الي، ان بلاده اجابت علي القضايا الست العالقه مع الوكاله".

واوضحت "الثوره"، ان النائب الاول للرئيس الايراني "برويز داودي" قال:
انه "لم يعد هناك‌اي مبرر لابقاء ملف ايران النووي في مجلس الامن".

من جهتها كتبت صحيفه "البعث" الناطقه باسم الحزب الحاكم في سوريا خبرا بعنوان "ابدت ارتياحها لتقرير البرادعي .... طهران ترفض‌اي قرار جديد بالعقوبات في مجلس الامن"، وقالت فيه "رفضت ايران امس‌اي قرار جديد في مجلس الامن يفرض عقوبات جديده عليها، مشيره الي، ان مثل هذا القرار سيكون دون اساس قانوني او شرعي".

واوضحت البعث، انه وفي القسم الاخير من تقرير البرادعي يتبين، انه تمت تسويه كل المسائل العالقه وانه لم يبق منها شي‌ء.

ونقلت الصحيفه عن وعيدي قوله: ان "طهران قدمت وثائق الي المدير العام للوكاله الذريه ووضعت في تصرف الوكاله ومفتشيها وثائق بشان تلوث اجهزه الطرد المركزي الذي جاء في التقرير، ونحن نري تطابقا في المعلومات".

ارنا/
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: