رمز الخبر: ۲۹۴۱
وأضاف "ان الذي جعل الشعب الايراني ينتصر في الموضوع النووي هو ارتباطه بقافلة وثقافة عاشوراء", لافتا الى ان "العدو استنفذ جميع طاقاته حتى لا يسمح للشعب الايراني بتحقيق هذا النصر الكبير".
اكد الرئيس محمود احمدي نجاد ان العدو بذل كل مافي وسعه ليحول دون انتشار نبأ انتصار الشعب الايراني في العالم, لأن هذا النصر بمثابة كسر هيبتهم وقدرتهم ونفوذهم في المنطقة والعالم.

وأفاد مراسل وكالة مهر للانباء ان الدكتور محمود احمدي نجاد القى كلمة عصر الأحد في المؤتمر الثاني لابحاث عاشوراء, قال فيها "اجتمعت كافة قوى العالم في الموضوع النووي الايراني لفرض ارادتهم على الشعب الايراني, الا ان شعبنا بشجاعته واستقامته ليس فقط لم يستجب لإرادتهم بل فرض هو إرادته عليهم".

وأضاف "ان الذي جعل الشعب الايراني ينتصر في الموضوع النووي هو ارتباطه بقافلة وثقافة عاشوراء", لافتا الى ان "العدو استنفذ جميع طاقاته حتى لا يسمح للشعب الايراني بتحقيق هذا النصر الكبير".

وأكد رئيس الجمهورية "اليوم أعلن ان الانتصارات ستتحقق بعون الله تعالى الواحد تلو الآخر, ويجب ان اقول هنا ان انتصارنا يختلف عن انتصار الماديين لأن انتصارنا يقود البشرية الى السعادة".

وتطرق رئيس الجمهورية في جانب آخر من كلمته الى تواجد القوى العظمى في العراق وافغانستان, موضحا بأن القوى العظمى جاءت الى المنطقة بكافة ثقلها وجميع امكاناتها الاعلامية والسياسية والعسكرية لتحول دون ان تتحول الجمهورية الاسلامية الايرانية الى بلد نووي.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: