رمز الخبر: ۲۹۴۷
وارتفع الخام الاميركي الخفيف في عقود نيسان / ابريل 57 سنتا الى 99،38 دولارا للبرميل ليعزز مکاسب الجمعة التي بلغت 58 سنتا، فيما ارتفع مزيج برنت 66 سنتا الى 97،67 دولارا للبرميل.
واصل النفط ارتفاعه فوق مستوى 99 دولارا للبرميل اليوم الاثنين في ظل تحذيرات وجهتها ايران من ان أي عقوبات دولية أخرى عليها ستكلف القوى الغربية غاليا وبأنباء الهجوم الترکي على شمال العراق.

وارتفع الخام الاميركي الخفيف في عقود نيسان / ابريل 57 سنتا الى 99،38 دولارا للبرميل ليعزز مکاسب الجمعة التي بلغت 58 سنتا، فيما ارتفع مزيج برنت 66 سنتا الى 97،67 دولارا للبرميل.

وقال ديفيد مور المحلل في كومنولث بنك اوف استراليا في مذکرة للعملاء، "الاسعار متأثرة بمخاوف سياسية جديدة مع توغل القوات التركية في شمال العراق في هجوم واسع ضد المتمردين الاکراد".

واضاف، "من المحتمل ايضا احتدام التوترات المحيطة ببرنامج ايران النووي" حسب وصفه.

وقد حذرت ايران الغرب أمس الاحد من انه سيكون الطرف الخاسر إذا استصدر قرارا جديدا من الامم المتحدة بفرض عقوبات ضدها.

ونقلت وکالة أنباء الجمهورية الإسلامية "ارنا" عن جواد وعيدي نائب رئيس الوفد الايراني المفاوض في الشؤون النووية قوله، "بعض القوى الغربية تختار الدرب الخطأ، واصدار قرارات ضد ايران سيكون مكلفا لها". ولم يخض وعيدي في تفاصيل.

کما وجد النفط دعما في الهجوم الترکي على معاقل حزب العمال الكردستاني في شمال العراق، الامر الذي أثار مخاوف من زعزعة استقرار العراق وتعطيل امدادات النفط.

ورغم اتساع نطاق النزاع التركي الكردي فقد هون محللون من تهديده لامدادات النفط قائلين: ان الهجمات الاخيرة تظهرعدم الاستقرار السياسي في الشرق الاوسط، ولكن من المستبعد ان تمثل تهديدا مباشرا لتدفق صادرات النفط من المنطقة.


العالم/
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: