رمز الخبر: ۲۹۵۳
واكد رئيس الجمهورية ان على الدول الغربية بذل مساعيها لتغيير واصلاح نظرتها الى المجتمع البشري مضيفا : لا يوجد حاليا سبب لمعارضة الدول الغربية للشعوب , لان الصداقة مع الشعب الايراني وباقي الشعوب سيصب بمصلحة الغربيين.
اكد رئيس الجمهورية الدكتور محمود احمدي نجاد ان ان ارساء السلام والامن وتسوية القضايا العالمية يتحقق فقط من خلال تظافر الجهود والتنسيق بين جميع الدول.

وافادت وكالة مهر للانباء ان رئيس الجمهورية الدكتور محمود احمدي نجاد قال بعد تسلمه اوراق اعتماد سفير النرويج الجديد بطهران عصر اليوم : ان الجمهورية الاسلامية الايرانية على استعداد لمساعدة الدول الغربية للخروج من الاوضاع الصعبة في افغانستان والعراق شريطة ان يولوا اهتماما بنصائح ايران الودية.

واكد رئيس الجمهورية ان على الدول الغربية بذل مساعيها لتغيير واصلاح نظرتها الى المجتمع البشري مضيفا : لا يوجد حاليا سبب لمعارضة الدول الغربية للشعوب , لان الصداقة مع الشعب الايراني وباقي الشعوب سيصب بمصلحة الغربيين.

واوضح احمدي نجاد ان بعض الدول الغربية تعارض تطور الشعوب وتؤيد الاضرار بها , مضيفا : ان عددا من الدول الغربية في القضية النووية وبدلا من قبول الحقيقة القائمة على استفادة ايران من التكنولوجيا النووية السلمية , تعارض الحق المشروع لايران.

واشار رئيس الجمهورية الى ان بالامكان الحيلولة دون مقتل الاشخاص برؤية افضل الى القضايا , مضيفا : ان الدول الغربية لا تعرف الشعوب وتتعامل معها بلغة القوة , في حين ان هذا النوع من السلوك ليس له اى جدوى بالنسبة للغربيين سوى الفشل او الحاق خسائر فادحة بهم.

واعتبر احمدي نجاد ان تطوير التعاون الاقتصادي بين الجمهورية الاسلامية الايرانية والنرويج سيؤدي الى تعزيز العلاقات الودية بين البلدين , مضيفا : ان طهران على استعداد لتنمية العلاقات مع اوسلو في جميع المجالات وخاصة في مجالات الطاقة والنفط والغاز.

من جانبه اشار سفير النرويج الجديد روالدنس في هذا اللقاء الى ان اوسلو وطهران لديهم مشتركات وتحديات عديدة , مضيفا : ان االجمهورية الاسلامية الايرانية والنرويج بامكانهما من خلال التعاون الثنائي تقديم آلية لتسوية القضايا والمشاكل الدولية.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: