رمز الخبر: ۲۹۶۸
واضاف موحديان ان الوكالة الدولية لم تستطع ان تقدم الى طهران وثائق مقبولة حول هذه المزاعم التي طرحت خلال الاسبوع الذي سبق اصدار التقرير الاخير للوكالة حول ايران، واوضح ان الدراسات المزعومة تلك انما تأتي ضمن تكتيك امريكي يرمي الى قطع التعاون بين طهران والوكالة الدولية للطاقة الذرية ومواصلة مسار العرقلة والمشاغبة، كلما اقتربت الوكالة الدولية من اصدار تقرير حول البرنامج النووي الايراني.
اكد السفير الايراني في لندن ان امريكا تسعى من خلال تكتيكها الخاص، الى قطع تعاون الجمهورية الاسلامية الايرانية مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

وافادت وكالة مهر للانباء ان رسول موحديان قال في حوار اجرته معه صحيفة فايننشيال تايمز البريطانية ان الغرب تجاهل التقدم الحاصل في الشفافية التي اعتمدتها ايران للاجابة على التساؤلات المتبقية حول برنامجها النووي، مشددا ان الدراسات المزعومة بشأن البرنامج التسليحي النووي في ايران، لم يكن ابدا ضمن محاور خطة الشفافية المتفق عليها بين طهران والوكالة الدولية للطاقة الذرية.

واضاف موحديان ان الوكالة الدولية لم تستطع ان تقدم الى طهران وثائق مقبولة حول هذه المزاعم التي طرحت خلال الاسبوع الذي سبق اصدار التقرير الاخير للوكالة حول ايران، واوضح ان الدراسات المزعومة تلك انما تأتي ضمن تكتيك امريكي يرمي الى قطع التعاون بين طهران والوكالة الدولية للطاقة الذرية ومواصلة مسار العرقلة والمشاغبة، كلما اقتربت الوكالة الدولية من اصدار تقرير حول البرنامج النووي الايراني.

يذكر ان التقرير الذي اصدره محمد البرادعي المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية اصدر يوم الجمعة الماضي 22 شباط / فبراير 2008 حول النشاطات النووية الايرانية، حيث اكد فيها على الطابع السلمي لهذه النشاطات، معلنا عن اغلاق الموضوع النووي الايراني، ما يجعل اجتماع مجموعة 5+1 في الظروف الراهنة امرا فاقدا للاسس القانونية.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: