رمز الخبر: ۲۹۷۲
واضاف متكي، ان بعض الدول ومن بينها اميركا تحاول وضع العقبات امام ايران رغم ان طهران اجابت علي جميع الاسئله المتعلقه بملفها النووي السلمي وتعاملت بشفافيه مع الوكاله الدوليه للطاقه الذريه.
دعا وزير الخارجيه الايراني منوجهر متكي اليوم الثلاثاء الاداره الاميركيه الي التعامل بواقعيه مع موضوع الملف النووي الايراني وان تتحدث بصدق الي الشعب الاميركي وتقول له بان تقييمها للبرنامج النووي الايراني كان خاطئا.

متكي وخلال لقائه عددا من السفراء وروساء البعثات الدبلوماسيه الاجانب في طهران قال، ان اهتمام ايران بالطاقه النوويه ياتي من منطلق كون الطاقه الاحفوريه مصدرا ناضبا للطاقه وهناك حاجه الي طاقه نظيفه فضلا عن ازدياد عدد السكان والحجم الكبير لاستهلاك الطاقه، لذا فان ايران وضعت علي جدول اعمالها تشغيل محطات نوويه كما ان مجلس الشوري الاسلامي اوعز الي الحكومه بانتاج ‪ ۲۰‬الف ميغاواط من الكهرباء النووي.

واضاف متكي، ان بعض الدول ومن بينها اميركا تحاول وضع العقبات امام ايران رغم ان طهران اجابت علي جميع الاسئله المتعلقه بملفها النووي السلمي وتعاملت بشفافيه مع الوكاله الدوليه للطاقه الذريه.

واكد وزير الخارجيه، ان ايران اختارت برنامج العمل كجدول اعمال مع الوكاله قبل نحو ‪ ۸‬اشهر وقرر الجانبان بان توجه الوكاله مجموعه من الاسئله حول البرنامج النووي الايراني السلمي وتقوم الجمهوريه الاسلاميه الايرانيه من جانبها بالرد عليها لغرض اثبات سلميه نشاطاتها.

واشار متكي الي تقديم الوكاله ‪ ۶‬اسئله حول البلوتونيوم واجهزه الطرد المركزي ‪ P1‬و ‪ P2‬ووثائق معدن اليورانيوم ومصدر التلوث في احدي الجامعات والبلونيوم ‪ ۲۱۰‬ومنجم كجين، حيث قدمت الجمهوريه الاسلاميه الايرانيه الاجوبه للوكاله خلال فتره قصيره وفي اطار مرحلتين واعلنت الوكاله من جانبها قبولها للرد الايراني.

واكد متكي علي تبديد الغموض الموجود بخصوص الموضوع النووي الايراني، موضحا ان التقرير الاخير للوكاله يوكد التزام ايران بالشرعيه والشفافيه والمسووليه لذا فان الوقت حان لاعاده الموضوع النووي الايراني الي مساره الطبيعي في الوكاله والدول التي اتهمت ايران عليها ان تقدم اعتذارها.

واعلن وزير الخارجيه استعداد ايران للتعاون مع الوكاله الدوليه للطاقه الذريه في اطار ضوابط معاهده حظر الانتشار النووي رغم انتهاء برنامج العمل مع الوكاله بنجاح وبشكل كامل.


ارنا/
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: