رمز الخبر: ۳۰۰۲۰
تأريخ النشر: 09:26 - 19 April 2011
عصرايران - انتقد وزير الخارجية الايراني علي اكبر صالحي خلال استقباله اليوم الاثنين رئيس الوزراء العراقي السابق ابراهيم الجعفري، معايير الغرب المزدوجة تجاه التطورات في الدول العربية واكد علي ضرورة اهتمام المنظمات الدولية بما فيها الامم المتحدة لوقف العنف في هذه الدول.
   
وثمّن صالحي اللقاء مع ابراهيم الجعفري عضو مجلس النواب العراقي واحد الشخصيات السياسية العراقية الذي يزور طهران للتشاور بشان التطورات الاقليمية، ثمّن المواقف الحكيمة والشجاعة للحكومة والشعب العراقي.

وعبر وزير الخارجية الايراني عن اسفه لاستخدام العنف ضد المطاليب المشروعة لشعوب بعض الدول بما فيها البحرين وقمع المظاهرات السلمية، داعيا الي تحرك جاد لمنع تدمير الاماكن الدينية والمساجد للشيعة في البحرين.

كما انتقد صالحي المعايير المزدوجة للغرب تجاه التطورات السائدة في الدول العربية واكد علي ضرورة تفعيل المنظمات الدولية بما فيها الامم المتحدة لمنع استخدام القوة وقتل المسلمين في الدول الاسلامية.

من جانبه اعلن ابراهيم الجعفري، عن حماية ‌ودعم الحكومة والشعب العراقي للمطاليب المشروعة لشعوب المنطقة خاصة الشعب البحريني.

وانتقد السياسات الاعلامية الغربية ومحاولات الدول العربية لاضفاء الطابع الطائفي الشيعي - السني علي مطاليب الشعب البحريني، داعيا الي استمرار المشاورات لدعم الشعب البحريني المظلوم حتي تحقيق النصر النهائي.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: