رمز الخبر: ۳۰۰۲۹
تأريخ النشر: 10:17 - 19 April 2011
عصرايران - وكالات - اعلنت وزارة الموارد المائية، انتهاء ازمة تدفق مياه البزل المالحة الايرانية الى اراضي البلاد بتحويلها الى داخل اراضيها.وقال مدير الهيئة العامة لتشغيل مشاريع الري والبزل في الوزارة علي هاشم كاطع بتصريح اوردته وكالة "آكانيوز" للأنباء امس، إن ازمة مياه البزل الايرانية المالحة قد انتهت، اثر تدخل اعلى المستويات في الحكومة ومفاتحة الجانب الايراني الذي تعهد بأنهاء الازمة تماما.

وبيّن ان تلك المياه دخلت في الاراضي المحرمة الواقعة على الحدود العراقية الايرانية، وهي غير مخصصة للزراعة ولايصلح استثمارها زراعيا كونها منطقة تحتوي على الالغام، عادة ان القضية جرى تضخيمها وتهويلها لأغراض معينة، مشيرا الى ان الجانب الايراني حول مجرى المياه الى داخل اراضيه كخطوة لمنع تدفقها الى الاراضي العراقية.

وكانت وزارة الموارد المائية بدأت نهاية الشهر الماضي، بأعمال تأهيل وتقوية السداد الترابية الحدودية مع الجانب الايراني التي تعاني من التآكل، علاوة على عمل سدة محاذية للسدة الاولى للحيلولة دون تسرب مياه البزل الايرانية باتجاه الاراضي العراقية.يشار الى ان الجانب الايراني، قام بتوجيه مياه البزل من داخل الاراضي الايرانية باتجاه الحدود المشتركة مع العراق، والى المنطقة الممتدة من نهر السويب الى الشلامجة، وهي منطقة حدودية يفصلها الساتر الحدودي وتقع تحت سيطرة القوات العراقية، حيث بدأ تدفق المياه بشكل جزئي منتصف شهر تشرين الثاني الماضي، الى نهر "الخيين" الحدودي الذي يصب بدوره في شط العرب، وهو ما اضاف نسب ملوحة اضافية علاوة على ما يعانيه اصلا من نسب فاقت النسب العالمية المسموح بها بعشرات الاضعاف، والتي زادت من معاناة المواطنين وزراعاتهم وحيواناتهم ممن يقطنون على ضفافه، وهو ما ادى الى نزوح شبه جماعي في الآونة الأخيرة، بعد نفوق الكثير من الحيوانات وخاصة الأسماك وموت الاشجار والمحاصيل.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: