رمز الخبر: ۳۰۰۶
واضاف انه فيما يتعلق بابوموسى فان جميع الوثائق والمستندات التاريخية تؤكد ملكية ايران الحتمية لهذه الجزيرة وان العلم الذي كان يرفع في ابوموسى ومازال مرفوعا لحد الان هو العلم الايراني.
عصر ايران – اعلن مقرر لجنة الامن القومي والسياسة الخارجية بالبرلمان الايراني كاظم جلالي ان الاماراتيين يعرفون جيدا انه ليس بمصلحتهم اثارة القضايا الخلافية بينهم وبين ايران مشيرا الى ان البعض يطرح في بعض الاحيان في البلاد قضايا عن غير علم فمثلا يعتبر البعض للاسف بان ادعاء الامارات هو بشان الجزر الثلاث في حين ان الاماراتيين ليس لديهم اي ادعاء تجاه تنب الكبرى وتنب الصغرى بل يطرحون فقط قضية ابوموسى كما ان غير المطلعين في الامارات يستخدمون عبارة الجرز.

وقال جلالی في مقابلة مع موقع "عصر ايران" ان الاماراتيين يريدون ان تكون لهم علاقات جيدة مع اميركا من جهة اضافة الى انهم لا يستطيعون انكار حقيقة ايران من جهة اخرى ويصابون بالتشتت في بعض الاحيان في التوازن في العلاقات بين ايران واميركا وبطبيعة الحال فاننا لا نتوقع من الاماراتيين ان يثيروا القضايا الخلافية.

واضاف انه فيما يتعلق بابوموسى فالامر واضح وجلي لان جميع الوثائق والمستندات التاريخية تؤكد ملكية ايران الحتمية لهذه الجزيرة وكان عدد من العرب يعيشون في ابوموسى وكانت ايران قد سمحت لهم منذ البداية بمواصلة العيش هناك وان العلم الذي كان يرفع في ابوموسى ومازال مرفوعا لحد الان هو العلم الايراني.

واكد عضو البرلمان الايراني ان موضوع ادعاء الامارات بشان جزيرة ابوموسى مصدره خارجي وان الذين يريدون اثارة الخلافات بين الدول الاسلامية يقومون بتاجيج هذ الموضوع وافضل خيار هو خيار المفاوضات الثنائية وان نقوم نحن بتسوية سوء الفهم هذا بصورة ثنائية.

وفيما يخص محاولات دول المنطقة للتزود بانواع التجهيزات العسكرية والدفاعية قال جلالي ان ايران عملت بشكل عام بصورة جيدة في القطاع الدفاعي مشيرا الى ان مجمل الاموال التي تنفقها الدول العربية لشراء السلاح اكثر بكثير وطبعا انه ليس امر جيد ان تقوم الدول العربية بشراء الاسلحة والعتاد اكثر من اللازم وان تقوم بايجاد سباق تسلح في المنطقة.

وردا على سؤال عما اذا كانت القواعد الامريكية في منطقة الخليج الفارسي تشكل تهديدا للامن القومي الايراني قال جلالي انه من غير الملائم ان تقوم دول منطقة الخليج الفارسي بوضع قواعد في المنطقة بتصرف الدول من خارج المنطقة قائلا : بما ان ايران تملك عنصري القوة والامن فاننا لا نعتبر ان هذه القواعد تشكل تهديدا لكن اجراء دول المنطقة غير جيد.

في جانب اخر اشار مقرر لجنة الامن القومي والسياسة الخارجية بالبرلمان الايراني الى ان لايران علاقات طيبة للغاية مع روسيا والصين وان ايران تدعو الي تمتين العلاقات في محور موسكو – بكين – طهران مؤكدا ان بامكان هذا المحور ان يكون مفيدا للمنطقة في الابعاد الاقتصادية.

وبشان الافادة من طاقات العلاقات الملائمة مع الدول الاوروبية المعتدلة مثل اسبانيا وايطاليا قال جلالي ان ايطاليا واسبانيا لديهما موقف متقارب مع ايران ويقبلان بالرؤية الايرانية لكن بعض الدول الاوروبية مثل فرنسا خاصة بعد تولي ساركوزي الرئاسة اتبعت السياسة الامريكية منذ البداية.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: