رمز الخبر: ۳۰۱۷
وتابع، ان العلاقات التي تربط الشعبين العراقي والايراني متميزه للغايه وخاصه في المجالات الثقافيه.
اكد رئيس الجمهوريه محمود احمدي نجاد اليوم السبت علي اعتاب زيارته للعراق، ان الشعب العراقي اختار طريق التقدم بصلابه ووعي.

واضاف الرئيس احمدي نجاد في تصريحات ادلي بها للصحفيين العراقيين اليوم السبت بان شعوب المنطقه يجب ان تدعم بعضها بعضا في الصعاب وان ايران والعراق يرتبطان باقوي الاواصر مقارنه بشعوب المنطقه الاخري.

وتابع، ان العلاقات التي تربط الشعبين العراقي والايراني متميزه للغايه وخاصه في المجالات الثقافيه.

واجاب رئيس الجمهوريه علي اسئله الصحفيين العراقيين حول العلاقات الثنائيه والقضايا الاقليميه والقضيه النوويه الايرانيه واعرب عن امله بان تسهم زيارته المرتقبه للعراق في تعزيز العلاقات الاخويه بين الشعبين الايراني والعراقي.

ولفت الي ان الشعب العراقي رغم كافه الصعوبات والمشاق التي تحملها اختار طريق التقدم، موضحا، انه بالرغم من كافه الضغوط الكبيره التي يتحملها الشعب العراقي لكن هذا الشعب يسلك طريق التطور بدقه وقوه ويقظه.

ووصف رئيس الجمهوريه الشعب العراقي بانه شعب عريق وعظيم ويمتلك ماضيا تاريخيا وثقافيا غنيا بالاضافه الي كوادر انسانيه قويه ومقتدره للغايه ويستطيع حل مشاكله بنفسه دون‌اي تدخل من الاخرين.

واوضح، ان قوميات وطوائف مختلفه عاشت الي جانب بعضها بعضا منذ مئات السنين، وفي تاريخ العراق لم يحدث نزاع بين الشيعه والسنه والعرب والكرد والتركمان بيد انه بعد احتلال العراق حدثت هذه النزاعات لكنها قضايا مختلقه ومفروضه علي الشعب العراقي لان هذا الشعب هو شعب واحد ومتلاحم ومقتدر.

واعتبر رئيس الجمهوريه قوه الشعب العراقي بانها تصب في مصلحه كافه بلدان المنطقه.

واضاف، ان زعزعه الامن وخلق الخلافات والتوتر في العراق ناجم من مخططات المحتلين لان الفتره التي سبقت الاحتلال لم تكن بها مثل هذه الخلافات.

واعرب عن اسفه "لان ما نشهده من زعزعه الامن اليوم ومقتل ابناء الشعب العراقي امر مفروض علي هذا الشعب".


ارنا/
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: