رمز الخبر: ۳۰۱۸۱
تأريخ النشر: 09:48 - 27 April 2011
عصرايران - كشف نائب عن التحالف الوطني، الثلاثاء، عن وجود توجه أميركي لإخراج زمرة المنافقين الارهابية من الأراضي العراقية، معتبرا أن وجودها بالعراق يضر بالعلاقات العراقية الإيرانية.

وأضاف الأسدي أن "هذه المنظمة ملطخة أيديها بدماء العراقيين إذ مارسوا القمع ضد الانتفاضة الشعبانية عام 1991 وعثرنا مقبرة جماعية في المعسكر", حسب وكالة أنباء براثا.

ويضم معسكر (اشرف) الذي تسكنه زمرة المنافقين والذي تبلغ مساحته 6 كيلومترات مربعة 3500 شخص بينهم 900 امرأة وسبعة أطفال بين سن 12 إلى 15 عاما.

ويقع المعسكر في منطقة منصورية الجبل بمحافظة ديالى، شمال مدينة الخالص بـ 20 كيلومترا، ويقع قرب معسكر أميركي يعرف باسم (كولذي) أو ما يعرف بالعراق الجديد.

وتم تشكيل لجنة تابعة لمجلس الوزراء مكونة من خمسة أشخاص بإشراف علي الياسري تنظم عملية النقل.

وكان يفترض ان يتم نقل سكان اشرف إلى السماوة في قاعدة كانت تستخدم من قبل اليابانيين أو إلى (نقرة السلمان) إلا أنهم رفضوا ذلك، كما ان مجلس محافظة المثنى رفض ان يتم نقلهم إلى المحافظة.

وتسلمت الحكومة العراقية المسؤولية الأمنية عن المعسكر من القوات الأميركية بموجب الاتفاق الأمني الذي وقعته مع واشنطن والذي أصبح ساري المفعول في الأول من كانون الثاني/يناير عام 2009.

وترفض زمرة المنافقين الخروج من معسكر اشرف بالرغم من مطالبات الحكومة العراقية بخروجهم ونقلهم إلى مكان أخر.

واوضح الأسدي أن "الحكومة رفضت أي جهة إرهابية ان تتخذ من العراق مقرا لها إذ إننا نريد ان نبني علاقات مع الجميع تقوم على أساس الاحترام المتبادل وعدم التدخل بالشؤون الداخلية".

وتابع أن "هذه المنظمة تمثل شوكة في وجه العلاقات العراقية الإيرانية وهي مصنفة دوليا ارهابية ولا يجب ان تبقى في العراق".

وأشار إلى أن "بقاء هذه المنظمة طول الفترة الماضية كان بسبب وجود القوات الأميركية التي ستنسحب نهاية العام الحالي".

يذكر ان القوات الأميركية من المقرر ان تنسحب نهاية العام الحالي بحسب الاتفاقية الأمنية الموقعة بين بغداد وواشنطن.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: