رمز الخبر: ۳۰۲۱۰
تأريخ النشر: 09:45 - 28 April 2011
اعتبر مساعد وزير الخارجية لشؤون الشرق الاوسط محمد رضا شيباني، تعزيز العلاقات بين طهران والقاهرة بانه «يصب في مصلحة البلدين»، مؤكداً ان تطور العلاقات بين ايران ومصر «لن يكون على حساب أي بلد عربي في المنطقة».

وتابع «ان العلاقات بين الجمهورية الإسلامية الإيرانية ومصر ستشهد تعزيزا بناء على المصالح المشتركة والمنافع المتبادلة للشعبين، ومن المؤكد اننا سنأخذ مصالح دول المنطقة بعين الاعتبار».

وردا على مخاوف دول المنطقه من تطوير العلاقات، قال «ان هذا التعاون ليس فقط لا يضر أي بلد عربي، بل سيساعد على تنمية التعاون المتعدد الجوانب بين دول المنطقة بما فيها تركيا والسعودية».

ومن المقرر ان يلتقي وزير الخارجية المصري نبيل العربي، نظيره الايراني علي اكبر صالحي الشهر المقبل على هامش مؤتمر وزراء خارجية دول عدم الانحياز في بالي الاندونيسية.

الى ذلك، اعلن القائد الاعلى آية الله سيد علي خامنئي «ان جهود الاستكبار العالمي انصبت على محاربة الاقتصاد في ايران». واضاف «ان الاعداء كانوا يرومون من محاولات عزل ايران، الا يتحول نظامها الاسلامي الذي هو انموذج للعظمة والشرف الاسلامي والانساني، الى ملهم للشعوب الاخرى، لكن الشعب الايراني والجمهورية الاسلامية حظيا اكثر من السابق، في ضوء مسلسل النهضات العظيمة لشعوب المنطقة، بالاحترام ودائرة الاهتمام في حين ان الحكومة الاميركية اصبحت الاكثر كراهية في اوساط شعوب المنطقة».

من ناحية اخرى، اكد رئيس تكتل رجال الدين في البرلمان النائب الاصولي محمد تقي رهبر، حرمة اداء مناسك حج العمرة في هذه المرحلة.

ودعا القيادة السياسية الى قطع العلاقات مع البحرين، قائلا «ان البحرين بمساحة احدى القرى، لذا نحن لسنا بحاجة الى علاقات سياسية مع هذا البلد».
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: