رمز الخبر: ۳۰۲۱۳
تأريخ النشر: 09:49 - 28 April 2011
رويترز - قال مسؤول كبير في وزارة الخزانة الامريكية يوم الاربعاء ان الولايات المتحدة قلقة من علاقات تركيا التجارية المتنامية مع ايران وحذرت البنوك التركية من التعامل مع بنوك ايرانية مُدرجة على القائمة السوداء.

وقال ديفيد كوهين القائم بأعمال وكيل وزارة الخزانة لشؤون الارهاب والمخابرات المالية انه جاء الى تركيا "لحثها على التطبيق الكامل والفعال لقرار مجلس الامن التابع للامم المتحدة رقم 1929 ضد ايران."

وتقول تركيا انها ملتزمة بالعقوبات التي فرضتها الامم المتحدة العام الماضي لاقناع ايران بابداء مزيد من الانفتاح بشأن برنامجها النووي لتبديد الشكوك في الغرب والشرق الاوسط من أنها تصنع أسلحة.

وعارضت تركيا رغم أنها عضو في حلف شمال الاطلسي فرض حزمة رابعة من عقوبات الامم المتحدة على ايران.

وهناك مخاوف في الغرب من أن تركيا قد تصبح حلقة ضعيفة في مساعي منع الجمهورية الاسلامية من الوصول الى النظام المالي العالمي.

وحث كوهين تركيا على الالتزام بالعقويات التي فرضتها الولايات المتحدة بشكل منفرد محذرا من أن البنوك التي تنخرط في تعاملات كبيرة مع البنوك الايرانية المحظور التعامل معها تخاطر بمنعها من التعامل في النظام المالي الامريكي.

وقال كوهين في مؤتمر صحفي بعد يومين من المحادثات مع مسؤولين حكوميين ومصرفيين أتراك انه يتعين على البنوك التركية أن تتوخى الحذر من أن تستغل ايران وتسئ استخدام العلاقات المالية لدعم جهودها في مجال الانتشار النووي.

وقال ان تأييد تركيا للعقوبات مهم بشكل خاص نظرا لكونها جارة لايران ونظرا موقعها القيادي في المنطقة.

وكان مسؤول أمريكي آخر قد حمل رسالة مماثلة العام الماضي.

وأقامت حكومة رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان علاقات ودية مع ايران وتوسعت التجارة بين الدولتين بشكل ملحوظ منذ أن جاء حزب العدالة والتنمية الى السلطة في عام 2002. وقفز حجم التبادل التجاري بينهما في العام الماضي الى 10.7 مليار دولار من حوالي مليار دولار في 2000 .

وحذر كوهين بشكل خاص من التعاملات مع أفرع بنك ملات الايراني في تركيا.

وقال "احدى القضايا التي بحثناها في اجتماعاتي كانت أهمية عزل بنك ملات بالكامل بما في ذلك فروعه هنا في تركيا."

وأدرجت الامم المتحدة بنكين ايرانيين فقط في القائمة السوداء واصدرت تحذيرات بشأن بنكين اخرين لكن الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي اللذين فرضا أيضا عقوبات على ايران أدرجا عددا أكبر من البنوك.

ووضعت وزارة الخزانة الامريكية 17 بنكا ايرانيا على القائمة السوداء ومنعت أي بنك له نشاط في الولايات المتحدة من التعامل مع هذه المؤسسات الايرانية.

وقال كوهين انه ليس لديه علم بتقارير عن أن الهند تدرس توجيه مدفوعات مقابل نفط اشترته من ايران عن طريق تركيا لتجنب تأثر المؤسسات المالية الهندية.

وعلى نطاق أوسع قال كوهين انه أثار في أنقرة قلق الولايات المتحدة من أن علاقات تركية المزدهرة مع ايران ستوفر لايران ستارا اخر لاخفاء تعاملاتها.

واضاف "مع نمو العلاقات التجارية يتزايد في الوقت نفسه خطر اساءة استغلال ايران لها."


الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: