رمز الخبر: ۳۰۲۶
وقد ارتفعت حصيلة الغارات الجوية والعمليات البرية الاسرائيلية المستمرة منذ الاربعاء الماضي الى 62 شهيدا، واکثر من 160 جريحا.
لليوم الخامس على التوالي يتواصل العدوان الاسرائيلي على قطاع غزة، مخلفا عشرات الضحايا من الاطفال والنساء عبر استهداف الاحياء السكنية والمنشات المدنية والخدمية.

وقد ارتفعت حصيلة الغارات الجوية والعمليات البرية الاسرائيلية المستمرة منذ الاربعاء الماضي الى 62 شهيدا، واکثر من 160 جريحا.

وقد شنت طائرات الاحتلال الاسرائيلي صباح اليوم الاحد، غارة على مقر رئيس الحكومة الفلسطينية المقالة اسماعيل هنية بمدينة غزة، ما ادى الى تدميره وسقوط عدد من الجرحى.

وقال شهود عيان، ان الطيران الحربي اطلق صاروخين على الاقل على مقر هنية، ما ادى الى تدميره بالكامل، واصابة 5 اشخاص على الاقل من المواطنين القاطنين بالقرب منه.

وفجر اليوم استشهد مقاوم فلسطيني، واصيب اخران بجروح جراء قصف جوي استهدف مجموعة من المقاومين في منطقة حي التوام شمال القطاع. كما اغارت الطائرات الاسرائيلية على منزلين في مدنية خان يونس ومخيم رفح جنوب قطاع غزة.

بالمقابل قتل جنديان اسرائيليان، واصيب 6 آخرون خلال تصدي المقاومة الفلسطينية لتوغل جنود ودبابات الاحتلال الاسرائيلي باتجاه بلدة جباليا شمال قطاع غزة. كما اصيب 6 مستوطنين جراء قصف بصورايخ الغراد استهدف مدينة عسقلان.

هذا واعلنت فصائل المقاومة انها قصفت ايضا سديروت وناحال عوز، ومواقع عسكرية للاحتلال ردا على العدوان الاسرائيلي المتواصل.

واعلن المتحدث باسم وزير حرب كيان الاحتلال الاسرائيلي ايهود باراك، ان حكومته لم تحدد سقفا زمنيا لانهاء العملية العسکرية في قطاع غزة، وانها ستستمر في الوقت الذي تتطلبه.

من جهته، قرر رئيس السلطة الفلسطينة محمود عباس تعليق کل المفاوضات والاتصالات مع كيان الاحتلال الاسرائيلي، بما فيها لقاؤه الذي کان مقررا هذا الاسبوع مع اولمرت.

واكدت وزيرة خارجية الاحتلال الاسرائيلي تسيبي ليفني، ان هذا لن يمنع اسرائيل من مواصلة تحرکها في القطاع.

في غضون ذلك، انهى مجلس الامن الدولي اجتماعا علنيا طارئا عقده لبحث الاوضاع المتفاقمة في غزة اثر استمرار العدوان الاسرائيلي على القطاع.

وابلغ الامين العام للامم المتحدة بان كي مون مجلس الامن انه يدين استخدام اسرائيل المفرط للقوة في قطاع غزة. كما دان اطلاق الصواريخ على المستوطنات ودعا الى انهاءها.

ودعت مسودة القرار الذي تقدمت به ليبيا الى وقف فوري لکل اعمال العنف، بما في ذلك الهجمات العسکرية. وعقب رفع الجلسة العلنية، عقد المجلس جلسة مغلقة لاستكمال المداولات ومناقشة البيان المتوقع صدوره.

وفي فلسطين ايضا، في الضفة الغربية، اشتبك قرب حاجز عطارة العسكري العشرات من طلبة جامعات بيرزيت مع قوات الاحتلال، الامر الذي ادى الى اصابة عدد منهم.

وفي رام الله تظاهر مئات الفلسطينيين مطالبين السلطة بوقف اللقاءات مع الاحتلال، كما طالبوا الفصائل بالتوحد لمواجهة العدوان.

ومن العاصمة السورية دمشق، وصف رئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل المجازر التي يرتكبها الاحتلال الاسرائيلي بانها مجزرة حقيقية، متهما رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس بانه يمنح الاحتلال الغطاء لتنفيذ هذه المحرقة.

ووجه مشعل انتقادات لاذعة للمجتمع الدولي وللانظمة العربية بسبب صمتهم حيال الجرائم الاسرائيلية، مؤكدا حق الشعب الفلسطيني في المقاومة.

وفي ردود الفعل ندد التحالف الاسلامي الوطني الكويتي في بيان صادر عنه باعتداءات كيان الاحتلال الاسرائيلي على قطاع غزة. واشار الى انها تاتي ضمن سياق الجرائم الاسرائيلية اليومية، مستغربا الصمت العربي .

وفي الاردن خرجت مسيرة حاشدة في مخيم الوحدات اكبر المخيمات الفلسطينية، وشارك فيها المراقب العام للاخوان المسلمين ورموز جبهة العمل الاسلامي.
وجاب المتظاهرون شوارع المخيم، منددين بالجرائم الدموية التي ارتكبها الكيان الاسرائيلي بحق اهل غزة العزل.

كما انطلقت مسيرة اخرى في العاصمة الاردنية عمان رددت شعارات مناهضة للاحتلال.

وفي طهران دعا المتحدث باسم الحكومة الايرانية غلام حسين الهام المجتمع الدولي الى تحمل مسؤولياته تجاه الشعب الفلسطيني.

ووصف الهام خلال مؤتمره الصحافي الاسبوعي جرائم كيان الاحتلال بحق الفلسطينيين بانها محرقة جديدة.

العالم/
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: