رمز الخبر: ۳۰۶۵
وبخصوص موعد اجراء المحادثات الثلاثيه بين ايران واميركا والعراق قال رئيس الجمهوريه، ان هذه المحادثات تم التخطيط لها وستجري في الموعد المقرر.
اعلن رئيس الجمهوريه محمود احمدي نجاد في الموء‌تمر الصحفي الذي عقده اليوم الاثنين في بغداد وردا علي سوال حول المحادثات بين ايران واميركا بحضور العراق "نحن مستعدون للحوار" .

واكد الرئيس احمدي نجاد علي ان الجمهوريه الاسلاميه الايرانيه ليس لديها مشكله في مساعده الشعب العراقي.

وبخصوص موعد اجراء المحادثات الثلاثيه بين ايران واميركا والعراق قال رئيس الجمهوريه، ان هذه المحادثات تم التخطيط لها وستجري في الموعد المقرر.

واشار الي اجراء ثلاث جولات من المحادثات حتي الان بطلب من اميركا ولمساعده الحكومه العراقيه.

وردا علي سوال لمراسل "فاكس نيوز" بخصوص الاتهامات الامريكيه ضد اغتيال عدد من افراد الصحوه من قبل عناصر ايرانيه قال "لم اسمع بمثل هذه الاتهامات والجانب العراقي لم يطرح هذا الموضوع".

واضاف الرئيس احمدي نجاد، ان العلاقات بين ايران والعراق وديه واخويه ومن الممكن ان تقع بعض الحوادث علي حدود البلدين وهذا امر طبيعي.

واكد رئيس الجمهوريه علي وجود القانون وان حكومتي البلدين سيعملان علي اداره ومعالجه مثل هذه المواضيع.

وحول مصير الاسري العراقيين والايرانيين خلال الحرب المفروضه قال الرئيس احمدي نجاد، ان الجانبين لديهما مفقودون ونتعاون معا لتقرير مصيرهم.

وفي معرض رده علي سوال حول تصريحات ادلي بها امس بان الشعب العراقي غير معجب باميركا قال، ان الشعب العراقي كان دوما ضد الاجانب ونضال الشعب العراقي يشكل صفحه مشرقه في تاريخ المنطقه.

وردا علي سوال اخر فيما اذا بحث مع المسوولين العراقيين بخصوص الملفات الامنيه بما فيها اتهامات المسوولين الامريكيين لايران اجاب رئيس الجمهوريه، ان المواضيع التي تناولها خلال هذه الزياره ترتبط بمصالح وطموحات البلدين بتعزيز وتنميه العلاقات الثنائيه.

وحول تواجد المجموعات الارهابيه (المنافقين) علي الاراضي العراقيه قال، ان هذا الموضوع ليس مهما. مضيفا، ان المسوولين العراقيين يعملون علي تسويه هذا الموضوع.

واكد ان هذه الزمره قبل ان تكون في حمايه الحكومه العراقيه هي تحت حمايه الاجانب.

وحول النشاطات العسكريه للجيش التركي في شمال العراق اكد الرئيس احمدي نجاد، ان وجود الارهاب يعو بالضرر لكافه المنطقه وقال، انه يتعين علي الجميع التصدي للارهاب.

واكد علي ان مكافحه الارهاب في المنطقه بحاجه للتنسيق بين البلدان الثلاثه ايران وتركيا والعراق لانها تضررت من الارهاب.

وردا علي سوال حول عدم لقائه بروء‌ساء العشائر السنيه العراقيه اجاب رئيس الجمهوريه، ان ايران لديها علاقات طيبه مع كافه الشرائح والمجموعات العراقيه. مشيرا الي لقائه امس بروساء العشائر والمثقفين والفنانين العراقيين.

واكد الرئيس احمدي نجاد بان من المهم للاجانب تصنيف الشعب العراقي علي اساس تقسيمات معينه الا ان ايران تعتبر الشعب العراقي شعبا واحدا وان جميع العراقيين اعزاء ومحترمين لدي ايران.


ارنا/
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: