رمز الخبر: ۳۰۷۰۳
تأريخ النشر: 18:47 - 27 June 2011
عصر ايران – راى العضو بلجنة الامن القومي والسياسة الخارجية بالبرلمان الايراني مهدي مهدي زادة ان الاجراءات السعودية، تسببت بفتور العلاقات بين ايران والسعودية وقال ان على الرياض ان تتخذ الاجراءات الاولية لتحسين العلاقات بين البلدين.

ونقلت وكالة انباء البرلمانیة عن مهدي زادة اشارته الى استعداد وزير الخارجية الايراني للحوار مع السعودية من اجل ازالة سوء الفهم قائلا ان الجمهورية الاسلامية الايرانية اعلنت مرارا انها تقيم علاقات مع جميع الدول ومستعدة لاجراء محادثات، ولن تكون لها علاقات مع الكيان الصهيوني فقط.

واضاف ان ايران ، لم تغلق السفارة العراقية في طهران ابان الحرب المفروضة حتى وهذا مؤشر على استعداد طهران لاجراء مباحثات مع جميع الدول والاستماع الى رؤى ووجهات نظر الدول.

وقال النائب مهدي زادة انه على الرغم من ان ارسال السعودية حشودا عسكرية الى البحرين وقتل الشعب البحريني الاعزل ، امر مدان من وجهة نظر جميع الايرانيين الا ان ايران جاهزة لاجراء محادثات مع السعودية لكن هذا لا يعني القبول بوجهات نظرها.

واضاف ان الجانبين يشرحان خلال المحادثات وجهات نظرهما ومواقفهما لكن هذا لا يعني تاييد وقبول مواقف احدهما الاخر.

واوضح انه فيما يخص السعودية يجب الانتباه الى ان الاجراءات السعودية تسببت بفتور العلاقات مع ايران، وعلى الرياض ان تتخذ الاجراءات الاولية لتفعيل العلاقات بين البلدين.

وكان وزير الخارجية الايراني علي اكبر صالحي اعلن للصحفيين على هامش المؤتمر الدولي لمكافحة الارهاب ان لا مشكلة بين ايران والسعودية بصورة ثنائية. وقد اعلنت للمسؤولين السعوديين بان يجلسوا مع المسؤولين الايرانيين خلف طاولة في محاولة لازالة سوء الفهم.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: