رمز الخبر: ۳۰۷۵۱
تأريخ النشر: 16:05 - 16 July 2011
اكد وزير الامن الايراني حيدر مصلحي امس بأن بلاده تواجه حرباً استخباراتية متواصلة وكبيرة من قبل الاعداء وانها اتخذت حتى الان اجراءات حاسمة لإحباط كافة المؤامرات والمخططات والتهديدات المحتملة على كافة الاصعدة.

وقال مصلحي في كلمة ألقاها امس قبل خطبة صلاة الجمعة بطهران رغم ان ايران ليست حاليا في حرب عسكرية مع الاعداء لكنها تخوض حربا استخباراتية كبيرة مضيفاً ان طهران مزودة في هذه الحرب بكافة الطاقات والامكانات والمعدات الفنية المتطورة للكشف عن مخططات العدو والعمل على احباط مؤامراته.

واكد ان وزارة الامن الايرانية قادرة من خلال امكاناتها الداخلية على مواجهة المعدات الفنية المتطورة التي تمتلكها اجهزة الاستخبارات والتجسس الكبرى في العالم وخاصة وكالة الاستخبارات الامريكية والموساد الاسرائيلي.

واوضح ان اعداء ايران يحاولون من خلال الحرب الاستخباراتية او الحرب الناعمة التي يشنونها منذ وقت طويل ضد طهران زرع المشاكل في البلاد وفرض الهيمنة الثقافية والسياسية التي يرغبون بها وترويج الافكار المنحرفة والاباحية وبالتالي العمل على الاطاحة بالنظام الاسلامي الايراني.

ودعا مصلحي كافة الايرانيين الى الحيطة والحذر من مخططات الاعداء الداخلية والخارجية وقال ان الفتنة التي فرضها الاعداء على ايران خلال الانتخابات الرئاسية الماضية التي جرت عام 2009 ما زالت قائمة، وأن الاعداء الغربيين يخططون للنيل من نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية.

واكد بأن وزارته تعمل من خلال برنامج كبير ودقيق على رصد كافة تحركات الاعداء المعادية داخل وخارج البلاد وقال ان وزارة الامن الايرانية احبطت حتى الآن كما هائلا من المخططات المعادية التي قامت اجهزة الاستخبارات الغربية وخاصة الامريكية والبريطانية والموساد الاسرائيلي بتنفيذها ضد ايران وذلك بهدف ايجاد توترات زائفة داخل النظام مضيفا ان وزارته ستقوم في المستقبل بالكشف عن جانب من تلك المؤامرات.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: