رمز الخبر: ۳۰۷۹۲
تأريخ النشر: 08:13 - 31 July 2011
وكانت التوقعات السابقة لخبراء الزارعة في شأن إنتاج القمح في إيران هذه السنة تشير إلى تراجع المحصول 30 في المئة نتيجة الجفاف، ما كان سيضطر البلد إلى الاستيراد لتعويض النقص.

نقلت صحيفة «جام جم» الإيرانية اليومية عن وزير الزراعة صادق خليليان قوله أمس، ان إيران ستحقق الاكتفاء الذاتي من إنتاج القمح هذه السنة وتتطلع إلى التصدير. ويذكر ان السنة الفارسية الجارية تنتهي في 19 آذار (مارس) 2012. وأضاف: «لن نكتفي بتلبية حاجات البلاد من القمح بل سنكون قادرين على تصدير مليوني طن منه».

وكانت التوقعات السابقة لخبراء الزارعة في شأن إنتاج القمح في إيران هذه السنة تشير إلى تراجع المحصول 30 في المئة نتيجة الجفاف، ما كان سيضطر البلد إلى الاستيراد لتعويض النقص.

وأوضح خليليان ان الحكومة استعدت لنقص محتمل في القمح لكن مستوى الإنتاج لا يستدعي اللجوء إلى مخزون الطوارئ. وأشار الى ان الاستعداد لضخ القمح في السوق لتعويض أي نقص جاء في ضوء انخفاض مستوى الأمطار في الخريف الماضي. وقال: «جرى تصحيح الوضع باللجوء إلى الزراعة المروية، ما أفضى إلى فائض قدره مليونا طن».

ولم يذكر خليليان تقديراً لحجم محصول السنة، لكن توقعاً سابقاً يفيد بأنه سيتجاوز 15 مليون طن.

يذكر ان إيران مستورد رئيس للمواد الغذائية. وفي 2004 احتفلت بتحقيق الاكتفاء الذاتي من إنتاج القمح، لكن طقساً شتوياً بارداً في 2007 و 2008 أعقبه جفاف، نال من الإنتاج وأجبرها على العودة إلى استيراد الحبوب.

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: