رمز الخبر: ۳۰۸۳
وتابع رئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية ان طهران ستتعامل مع القرار الجديد مثلما تعاملت مع سابقاته من القرارات، مصرحا "لقد تعلمنا كيف نعيش وان الايرانيين يزدادون تقدما وتطورا يوما بعد يوم، وفي المستقبل سيضطرون الى التعاون مع ايران".
وصف رئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية القرار الجديد ضد البرنامج النووي الايراني بانه يزعزع مكانة مجلس الامن باعتباره اهم مؤسسات منظمة الامم المتحدة.

وافادت وكالة مهر للانباء نقلا عن صحيفة ال بايس الاسبانية ان الدكتور محمود احمدي نجاد ان القرار الجديد هو تكرار للاخطاء السابقة حينما اتخذت القرارات ضد الجمهورية الاسلامية الايرانية بناء على معلومات خاطئة، مضيفا ان هذا القرار يضر بمصالح الاعضاء الدائمين في مجلس الامن قبل غيرهم.

واضاف احمدي نجاد ان اعداء ايران حشروا اليوم في الزاوية الضيقة، موضحا ان امامهم 3 سبل للخروج من هذا المأزق: الاول، ان يتبعوا م يمليه العقل ويعترفوا باخطائهم وهذا لصالح الجميع. والثاني، ان يلتزموا الصمت وهو تقريبا مثل الاول. والثالث، ان يتلافوا الاخطاء الماضية باخطاء جديدة وهذا لن يضر الشعب الايراني بل سيضرهم باختيارهم.

وتابع رئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية ان طهران ستتعامل مع القرار الجديد مثلما تعاملت مع سابقاته من القرارات، مصرحا "لقد تعلمنا كيف نعيش وان الايرانيين يزدادون تقدما وتطورا يوما بعد يوم، وفي المستقبل سيضطرون الى التعاون مع ايران".

واشار الى ان الوكالة الدولية للطاقة الذرية اعلنت مرارا انها لم تعثر على اي وثيقة تؤكد صحة المزاعم الامريكية ضد ايران، مضيفا ان تسييس الموضوع النووي الايراني ناجم عن عداء بعض الدول الغربية للشعب الايراني والتي لا يروق لها تسوية الموضوع النووي قانونيا بين ايران والوكالة الدولية.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: